Menu


الشهري يكشف أسلحة الأخضر الأولمبي لتجاوز عقبة أوزبكستان

في موقعة الحسم بكأس آسيا

اعترف سعد الشهري، المدير الفني للمنتخب الوطني الأولمبي، بصعوبة موقعة أوزبكستان، التي تجري في الواحدة والربع، ظهر غدٍ الأربعاء، لحساب نصف نهائي بطولة كأس آسيا تح
الشهري يكشف أسلحة الأخضر الأولمبي لتجاوز عقبة أوزبكستان
  • 61
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

اعترف سعد الشهري، المدير الفني للمنتخب الوطني الأولمبي، بصعوبة موقعة أوزبكستان، التي تجري في الواحدة والربع، ظهر غدٍ الأربعاء، لحساب نصف نهائي بطولة كأس آسيا تحت 23 عامًا، المؤهلة إلى أولمبياد «طوكيو 2020».

ويخوض الأخضر الأولمبي مهمة شاقة أمام أوزبكستان، على ملعب راجامانجالا في العاصمة التايلاندية بانكوك، بمعنويات مرتفعة وثقة كبيرة، في ظل المردود اللافت الذي قدمه رفاق المهاجم عبدالله الحمدان طوال مشوار البطولة، وحتى بلوغ المربع الذهبي.

وأوضح الشهري، في تصريحات لموقع الاتحاد الآسيوي، اليوم الثلاثاء: «لاشك أن مواجهة حامل لقب كأس آسيا صعبة للغاية، لكننا لا ندخر جهدًا من أجل بلوغ محطة النهائي، وهو الهدف الأهم الذي جئنا إلى هنا من أجله».

أفضلية نسبية

ويفصل الأخضر فوزًا وحيدًا عن ضمان الحصول على تذكرة التأهل إلى أولمبياد طوكيو، قبل التفكير في ثاني أهداف رحلة بانكوك، والتربع على عرش الكرة الآسيوية، والعودة إلى الديار بالكأس القارية الغالية.

وأضاف مدرب الأخضر: «المنتخب الأوزبكي يمتلك لاعبين مميزين، لكن لاعبينا عندهم قدرات عالية، كما أن حصولنا على يوم راحة إضافي، قد يمنحنا الأفضلية أمام أوزبكستان، لكن في كرة القدم، هناك مؤثرات عدة، ولا توجد ثوابت، ونحن فزنا على تايلاند رغم حصولهم على راحة ليوم أكثر».

وأكد مدرب الأخضر الأولمبي: «ندرك أهمية دخول مباراة نصف النهائي بجاهزية كاملة، مع التأهب للعوامل والظروف كافة، والحفاظ على التركيز، من أجل تجاوز عقبة مهمة في طريق الحصول على بطاقة الأولمبياد».

أهداف جماعية

وشدد المدرب الوطني على أن هناك حوافز للاعبين وتطلعات فردية في البطولة، تنضم إلى الأهداف الجماعية، موضحًا أن كل تلك المعطيات تمنح الأخضر المزيد من الثقة لتقديم مستوى أفضل، لكن التركيز يتمحور بالأساس على الأداء الجماعي، وتحقيق النجاح للفريق ككل.

واعتبر الشهري: «الفوز بلقب كأس آسيا تحت 23 عامًا، بعد التتويج بالبطولة القارية تحت 19 سنة، يمثل بالتأكيد أهمية كبيرة، لأن مثل تلك النجاحات تساعد على بناء شخصية اللاعبين وتطوير مسيرتهم وقدراتهم».

وثمّن المدير الفني للمنتخب الأولمبي الخليط المميز المكوّن للاعبي المنتخب الحالي، من أصحاب الخبرة في مثل هذه المنافسات؛ حيث وصل بعضهم لنهائي أمم آسيا تحت 19 سنة، عام 2016، بينما تُوِّجَ آخرون باللقب عام 2018، ما يمثل سلاحًا قويًا للتعامل مع صلابة المنافس الأوزبكي.

خطوة إضافة

وأشاد بدور الاتحاد السعودي لكرة القدم، في استثمار الكثير من أجل بناء هذا الجيل، وهو ما يلقي على عاتق المنتخب مهمة تحقيق التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية المقبلة؛ لكي يحقق خطوة إضافية في مشروع تطوير الفريق.

واختتم الشهري تصريحاته: «لن نغفل ضرورة التعامل بحذر في مواجهة المنتخب الأوزبكي، وتجنب ارتكاب أخطاء يحسن المنافس استغلالها دائمًا، أوزبكستان فريق يجيد استغلال المساحات، لكننا سنلعب بطريقتنا، وفي الوقت نفسه سنركز على إيقاف نقاط القوة لديهم، خاصة الأجنحة».

ويتأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في كأس آسيا 2020، إلى أولمبياد طوكيو 2020، فيما ضمن المنتخب الياباني المشاركة في البطولة باعتباره صاحب الضيافة؛ حيث شارك في البطولة 16 منتخبًا تم تقسيمها على أربع مجموعات، وتأهل أول فريقين في كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي.

وسيكون الأخضر أمام فرصة ذهبية للتأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020 في حال تحقيق الفوز على أوزبكستان، ليضع حدًّا لغيابه الطويل عن البطولة العالمية لمدة 24 عامًا، وتحديدًا منذ نسخة 1996 في أتلانتا بالولايات المتحدة الأمريكية.

وكان منتخب الأخضر قد تصدر في الدور الأول، ترتيب المجموعة الثانية، برصيد 7 نقاط، بالفوز الثمين على اليابان، بهدفين لهدف، وتعادل مع قطر دون أهداف، قبل أن يتغلب على سوريا بهدف نظيف، وهي النتيجة ذاتها التي أقصى بها صاحب الضيافة تايلاند، في ربع النهائي.

اقرأ أيضًا:

طاقم تحكيم ياباني يقود مباراة الأخضر الأولمبي وأوزبكستان.. غدًا

الحمدان أفضل لاعب في مباراة الأخضر الأولمبي وتايلاند بكأس آسيا 2020

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك