Menu
اليوم.. «أوبك+» تبحث تطورات سوق النفط وزيادة الإنتاج في فبراير

يعقد وزراء تحالف «أوبك+» محادثات، اليوم الإثنين؛ حيث سيقررون ما إذا كانوا سيمضون في زيادة إنتاج التحالف من النفط بمقدار نصف مليون برميل يوميًا في فبراير.

ونقلت وكالة «تاس» الروسية عن مصادر مطلعة القول إن ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا فاقمت الوضع الهش بالفعل في سوق النفط، موضحة أنه لا يوجد إجماع كامل بين الدول الأعضاء في التحالف بشأن زيادة الإنتاج في فبراير، معتقدين أنه من الضروري الانتظار لمدة شهر على الأقل لتقييم الوضع المتغير.

وكان الاجتماع الوزاري السابق لـ «أوبك+» قد عُقد في الثالث من ديسمبر الماضي، حيث تم الاتفاق على زيادة إنتاج النفط بدءا من يناير، ليس بمقدار مليوني برميل يوميا دفعة واحدة كما كان مخططا له في السابق وإنما بشكل تدريجي يتضمن إضافة نصف مليون برميل للإنتاج كل شهر. ويبحث الوزراء اليوم ما إذا كانوا سيمضون في تنفيذ الخطة في الشهر المقبل.

ونقلت وكالة تاس عن ممثل عن أحد الوفود في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) القول: في رأيي، الآن، بسبب السلالة الجديدة، من المبكر جدا الحديث عن زيادة في الإنتاج. يجب أن ننتظر شهرا على الأقل، وعندها فقط نقيّم الوضع.

 اقرأ أيضا

مستويات قياسية جديدة لـ«البتكوين».. وتوقعات بوصولها لـ75 ألف دولار

253 مليار ريال قيمة أسهم «تداول» عن ديسمبر 2020

2021-01-07T14:03:44+03:00 يعقد وزراء تحالف «أوبك+» محادثات، اليوم الإثنين؛ حيث سيقررون ما إذا كانوا سيمضون في زيادة إنتاج التحالف من النفط بمقدار نصف مليون برميل يوميًا في فبراير. ونق
اليوم.. «أوبك+» تبحث تطورات سوق النفط وزيادة الإنتاج في فبراير
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

اليوم.. «أوبك+» تبحث تطورات سوق النفط وزيادة الإنتاج في فبراير

وسط عدم إجماع بين الدول الأعضاء

اليوم.. «أوبك+» تبحث تطورات سوق النفط وزيادة الإنتاج في فبراير
  • 61
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 جمادى الأول 1442 /  04  يناير  2021   12:37 م

يعقد وزراء تحالف «أوبك+» محادثات، اليوم الإثنين؛ حيث سيقررون ما إذا كانوا سيمضون في زيادة إنتاج التحالف من النفط بمقدار نصف مليون برميل يوميًا في فبراير.

ونقلت وكالة «تاس» الروسية عن مصادر مطلعة القول إن ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا فاقمت الوضع الهش بالفعل في سوق النفط، موضحة أنه لا يوجد إجماع كامل بين الدول الأعضاء في التحالف بشأن زيادة الإنتاج في فبراير، معتقدين أنه من الضروري الانتظار لمدة شهر على الأقل لتقييم الوضع المتغير.

وكان الاجتماع الوزاري السابق لـ «أوبك+» قد عُقد في الثالث من ديسمبر الماضي، حيث تم الاتفاق على زيادة إنتاج النفط بدءا من يناير، ليس بمقدار مليوني برميل يوميا دفعة واحدة كما كان مخططا له في السابق وإنما بشكل تدريجي يتضمن إضافة نصف مليون برميل للإنتاج كل شهر. ويبحث الوزراء اليوم ما إذا كانوا سيمضون في تنفيذ الخطة في الشهر المقبل.

ونقلت وكالة تاس عن ممثل عن أحد الوفود في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) القول: في رأيي، الآن، بسبب السلالة الجديدة، من المبكر جدا الحديث عن زيادة في الإنتاج. يجب أن ننتظر شهرا على الأقل، وعندها فقط نقيّم الوضع.

 اقرأ أيضا

مستويات قياسية جديدة لـ«البتكوين».. وتوقعات بوصولها لـ75 ألف دولار

253 مليار ريال قيمة أسهم «تداول» عن ديسمبر 2020

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك