Menu
برشلونة يترقب هدية مدريدية لتضييق الخناق على الريال

يقف فريق برشلونة في مفترق طرق، عندما يستقبل دون حفاوة الضيف الثقيل القادم من العاصمة، أتلتيكو مدريد، مساء غدٍ الثلاثاء على ملعب كامب نو، في افتتاح الجولة الـ33 من الدوري الإسباني.

ولا يحتمل رجال المدرب كيكي سيتين، سقوطًا جديدًا قبل خمس جولات من ختام المسابقة، بعدما فقد البلوجرانا 4 نقاط دفعة واحدة في الصراع على اللقب، ليتنازل عن الصدارة طواعية لصالح الغريم الأزلي ريال مدريد.

وفي الوقت الذي فشل الجار الكتالوني إسبانيول، في إسداء خدمة تعطيل الريال، يبحث البارسا عن هدية مدريدية هذه المرة، بتخطي عقبة الأتليتي من أجل الضغط على القمة، في انتظار تعثر رجال الفرنسي زين الدين زيدان.

وسقط الفريق الكتالوني في فخّ التعادل أمام إشبيلية في الأندلس، دون أهداف، قبل أن يؤكد التراجع أمام سيلتا فيجو بتعادل جديد بهدفين لكل فريق، فيما حقق في المقابل ريال مدريد العلامة الكاملة عقب العودة من التوقف الطويل، منتزعًا 5 انتصارات متتالية.

ويدرك سيتين صعوبة المواجهة أمام الروخي بلانكوس، خاصة بعدما استعاد رجال الأرجنتيني دييجو سيميوني العافية، بإيقاف سلسلة التعادلات المخيّبة، وتحقيق 4 انتصارات متتالية، موقّعًا على 9 أهداف، فيما اهتزت شباكه مرة وحيدة.

ولم يتغير واقع البلوجرانا منذ إقالة المدرب إرنستو فالفيردي مطلع العام الحالي، بعدما عجز سيتين عن انتشال الفريق من عثرته، الأمر الذي وضعه تحت طائلة الانتقادات التي هزّت استقرار الفريق، والتي انضم إليها مؤخرًا الأوروجوياني لويس سواريز.

وطالب صاحب ثنائية البارسا في شباك فيجو: «على المدربين تحليل هذه المواقف، لدينا انطباع بفقدان نقاط مهمة بعيدًا عن قواعدنا، ولم نكن معتادين على خسارتها في المواسم السابقة».

واعترف سيتين بصعوبة موقف البارسا، موضحًا: «قبل 11 مرحلة كنا في الصدارة بفارق نقطتين، واليوم أصبحنا نتخلف بفارق نقطتين، سيكون لدينا هامش صغير للخطأ، يجب أن نقول في أنفسنا أنه يتعين علينا الفوز بجميع المباريات المتبقية؛ لأن خصمك يمكنه أيضًا الفوز بجميع مبارياته المتبقية».

وأزاح مدرب برشلونة، الستار عن قائمة موقعة أتلتيكو مدريد، والتي شهدت عودة سيرجي روبيرتو، الذي غاب عن المباريات الأخيرة للبارسا؛ بسبب إصابته بشرخ في ضلعه، إلى جانب سيرجيو بوسكيتس، الذي غاب عن مباراة سيلتا فيجو بداعي الإيقاف.

وضمت قائمة البلوجرانا، «تير شتيجن، ونيتو، وسيميدو، وبيكيه، ولينجليت، وجوردي ألبا، وفيربو، وروبيرتو، وأومتيتي، وراكيتيتش، وبوسكيتس، وأرتورو فيدال، وآرثر ميلو، وإيناكي بينا، وريكي بويج، وكولادو، وأنسو فاتي، وآراخو، ورودريجيز، وبرايثوايت، وسواريز، وميسي، وجريزمان».

وفي المقابل، أشاد سيميوني، بتعافي أتلتيكو من تراجع النتائج، مشددًا على أن دخول ماركوس يورينتي، ودييجو كوستا، ويانيك كاراسكو، في صفوف الفريق ضخّ في عروق الفريق السرعة والقوة، والتي ظهرت في مباراة ألافيس.

وفي المقابل، ينتظر ريال مدريد اختبارًا في المتناول أمام خيتافي، في ختام مباريات المرحلة، يوم الخميس المقبل، بحثًا عن الانتصار السادس تواليًا، من أجل الابتعاد بالصدارة أمام برشلونة، والاقتراب خطوة جديدة من اللقب.

وأحكم ريال مدريد سيطرته على الليجا، لينفرد بصدارة الترتيب برصيد 71 نقطة، موسعًا الفارق أمام برشلونة إلى نقطتين، مستفيدًا من تعثّر رفاق ليونيل ميسي أمام سيلتا فيجو بهدفين لكل فريق، وهو الثاني للبلوجرانا منذ عودة المسابقة.

اقرأ أيضًا:

بيكيه يتحدّى ريال مدريد: برشلونة لم يفقد الأمل في الدوري الإسباني

لاعبو برشلونة ينقلبون على كيكي سيتين ويتجاهلون تعليماته

2021-01-31T14:34:44+03:00 يقف فريق برشلونة في مفترق طرق، عندما يستقبل دون حفاوة الضيف الثقيل القادم من العاصمة، أتلتيكو مدريد، مساء غدٍ الثلاثاء على ملعب كامب نو، في افتتاح الجولة الـ33
برشلونة يترقب هدية مدريدية لتضييق الخناق على الريال
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

برشلونة يترقب هدية مدريدية لتضييق الخناق على الريال

في محاولة لإيقاف نزف النقاط

برشلونة يترقب هدية مدريدية لتضييق الخناق على الريال
  • 98
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 ذو القعدة 1441 /  29  يونيو  2020   02:16 م

يقف فريق برشلونة في مفترق طرق، عندما يستقبل دون حفاوة الضيف الثقيل القادم من العاصمة، أتلتيكو مدريد، مساء غدٍ الثلاثاء على ملعب كامب نو، في افتتاح الجولة الـ33 من الدوري الإسباني.

ولا يحتمل رجال المدرب كيكي سيتين، سقوطًا جديدًا قبل خمس جولات من ختام المسابقة، بعدما فقد البلوجرانا 4 نقاط دفعة واحدة في الصراع على اللقب، ليتنازل عن الصدارة طواعية لصالح الغريم الأزلي ريال مدريد.

وفي الوقت الذي فشل الجار الكتالوني إسبانيول، في إسداء خدمة تعطيل الريال، يبحث البارسا عن هدية مدريدية هذه المرة، بتخطي عقبة الأتليتي من أجل الضغط على القمة، في انتظار تعثر رجال الفرنسي زين الدين زيدان.

وسقط الفريق الكتالوني في فخّ التعادل أمام إشبيلية في الأندلس، دون أهداف، قبل أن يؤكد التراجع أمام سيلتا فيجو بتعادل جديد بهدفين لكل فريق، فيما حقق في المقابل ريال مدريد العلامة الكاملة عقب العودة من التوقف الطويل، منتزعًا 5 انتصارات متتالية.

ويدرك سيتين صعوبة المواجهة أمام الروخي بلانكوس، خاصة بعدما استعاد رجال الأرجنتيني دييجو سيميوني العافية، بإيقاف سلسلة التعادلات المخيّبة، وتحقيق 4 انتصارات متتالية، موقّعًا على 9 أهداف، فيما اهتزت شباكه مرة وحيدة.

ولم يتغير واقع البلوجرانا منذ إقالة المدرب إرنستو فالفيردي مطلع العام الحالي، بعدما عجز سيتين عن انتشال الفريق من عثرته، الأمر الذي وضعه تحت طائلة الانتقادات التي هزّت استقرار الفريق، والتي انضم إليها مؤخرًا الأوروجوياني لويس سواريز.

وطالب صاحب ثنائية البارسا في شباك فيجو: «على المدربين تحليل هذه المواقف، لدينا انطباع بفقدان نقاط مهمة بعيدًا عن قواعدنا، ولم نكن معتادين على خسارتها في المواسم السابقة».

واعترف سيتين بصعوبة موقف البارسا، موضحًا: «قبل 11 مرحلة كنا في الصدارة بفارق نقطتين، واليوم أصبحنا نتخلف بفارق نقطتين، سيكون لدينا هامش صغير للخطأ، يجب أن نقول في أنفسنا أنه يتعين علينا الفوز بجميع المباريات المتبقية؛ لأن خصمك يمكنه أيضًا الفوز بجميع مبارياته المتبقية».

وأزاح مدرب برشلونة، الستار عن قائمة موقعة أتلتيكو مدريد، والتي شهدت عودة سيرجي روبيرتو، الذي غاب عن المباريات الأخيرة للبارسا؛ بسبب إصابته بشرخ في ضلعه، إلى جانب سيرجيو بوسكيتس، الذي غاب عن مباراة سيلتا فيجو بداعي الإيقاف.

وضمت قائمة البلوجرانا، «تير شتيجن، ونيتو، وسيميدو، وبيكيه، ولينجليت، وجوردي ألبا، وفيربو، وروبيرتو، وأومتيتي، وراكيتيتش، وبوسكيتس، وأرتورو فيدال، وآرثر ميلو، وإيناكي بينا، وريكي بويج، وكولادو، وأنسو فاتي، وآراخو، ورودريجيز، وبرايثوايت، وسواريز، وميسي، وجريزمان».

وفي المقابل، أشاد سيميوني، بتعافي أتلتيكو من تراجع النتائج، مشددًا على أن دخول ماركوس يورينتي، ودييجو كوستا، ويانيك كاراسكو، في صفوف الفريق ضخّ في عروق الفريق السرعة والقوة، والتي ظهرت في مباراة ألافيس.

وفي المقابل، ينتظر ريال مدريد اختبارًا في المتناول أمام خيتافي، في ختام مباريات المرحلة، يوم الخميس المقبل، بحثًا عن الانتصار السادس تواليًا، من أجل الابتعاد بالصدارة أمام برشلونة، والاقتراب خطوة جديدة من اللقب.

وأحكم ريال مدريد سيطرته على الليجا، لينفرد بصدارة الترتيب برصيد 71 نقطة، موسعًا الفارق أمام برشلونة إلى نقطتين، مستفيدًا من تعثّر رفاق ليونيل ميسي أمام سيلتا فيجو بهدفين لكل فريق، وهو الثاني للبلوجرانا منذ عودة المسابقة.

اقرأ أيضًا:

بيكيه يتحدّى ريال مدريد: برشلونة لم يفقد الأمل في الدوري الإسباني

لاعبو برشلونة ينقلبون على كيكي سيتين ويتجاهلون تعليماته

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك