Menu
الرئيسان الروسي والأوكراني يجريان مباحثات سلام في باريس

يجرى الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الإثنين في باريس مباحثات سلام بشأن الصراع في شرق أوكرانيا.

وتُجرى هذه المباحثات بوساطة من جانب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقد جعل زيلينسكي حسم الصراع المتفاقم مع المتمردين الموالين لروسيا، الذين يسيطرون على منطقتين بشرق أوكرانيا، تعرفان باسم دونباس ، أولوية قصوى له، وعمل على التواصل مع بوتين.

مع ذلك، قلل من شأن التوقعات بإمكانية حدوث تقدم لافت في باريس.

وكتبت جوليا ميديل المتحدثة باسم زيلينسكي على موقع الفيسبوك للتواصل الاجتماعي أمس الأحد: «الحرب في دونباس لن تنتهى في 10 ديسمبر الجاري».

وأشارت إلى أنه منذ القمة الأخيرة التي أجريت منذ ثلاثة أعوام وأطلق عليها «نورماندي فورمات»، لم يتم إحراز أي تقدم.

ونفى بوتين أي تورط مباشر في الصراع، الذي تقدر الأمم المتحدة بأنه أودى بحياة نحو 13 ألف شخص منذ عام 2014، ولكنه قال إنه مستعد لتمثيل المتمردين بحثا عن السلام.

وقالت فرنسا إن القمة يجب أن تمكن الجانبين من التحرك نحو إجراءات جديدة لنزع التوتر وبناء الثقة وفقا لاتفاق تم التوصل إليه في مينسك عاصمة بيلاروس عام 2015.

ويُذكر أن روسيا وأوكرانيا تبادلا السجناء في سبتمبر الماضي، وأعادت الشهر الماضي روسيا ثلاث سفن بحرية وطواقمها، بعدما صادرتها قبالة ساحل القرم العام الماضي.

ويُشار إلى أن روسيا احتلت وضمت شبه جزيرة القرم في جنوب أوكرانيا عام 2014، عقب انحياز كييف إلى الغرب؛ ولكن اتفاقات مينسك ركزت على الوضع بشرق البلاد.

2019-12-09T10:47:25+03:00 يجرى الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الإثنين في باريس مباحثات سلام بشأن الصراع في شرق أوكرانيا. وتُجرى هذه المباحثات بوساطة
الرئيسان الروسي والأوكراني يجريان مباحثات سلام في باريس
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الرئيسان الروسي والأوكراني يجريان مباحثات سلام في باريس

بوساطة فرنسية- ألمانية

الرئيسان الروسي والأوكراني يجريان مباحثات سلام في باريس
  • 7
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
12 ربيع الآخر 1441 /  09  ديسمبر  2019   10:47 ص

يجرى الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الإثنين في باريس مباحثات سلام بشأن الصراع في شرق أوكرانيا.

وتُجرى هذه المباحثات بوساطة من جانب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقد جعل زيلينسكي حسم الصراع المتفاقم مع المتمردين الموالين لروسيا، الذين يسيطرون على منطقتين بشرق أوكرانيا، تعرفان باسم دونباس ، أولوية قصوى له، وعمل على التواصل مع بوتين.

مع ذلك، قلل من شأن التوقعات بإمكانية حدوث تقدم لافت في باريس.

وكتبت جوليا ميديل المتحدثة باسم زيلينسكي على موقع الفيسبوك للتواصل الاجتماعي أمس الأحد: «الحرب في دونباس لن تنتهى في 10 ديسمبر الجاري».

وأشارت إلى أنه منذ القمة الأخيرة التي أجريت منذ ثلاثة أعوام وأطلق عليها «نورماندي فورمات»، لم يتم إحراز أي تقدم.

ونفى بوتين أي تورط مباشر في الصراع، الذي تقدر الأمم المتحدة بأنه أودى بحياة نحو 13 ألف شخص منذ عام 2014، ولكنه قال إنه مستعد لتمثيل المتمردين بحثا عن السلام.

وقالت فرنسا إن القمة يجب أن تمكن الجانبين من التحرك نحو إجراءات جديدة لنزع التوتر وبناء الثقة وفقا لاتفاق تم التوصل إليه في مينسك عاصمة بيلاروس عام 2015.

ويُذكر أن روسيا وأوكرانيا تبادلا السجناء في سبتمبر الماضي، وأعادت الشهر الماضي روسيا ثلاث سفن بحرية وطواقمها، بعدما صادرتها قبالة ساحل القرم العام الماضي.

ويُشار إلى أن روسيا احتلت وضمت شبه جزيرة القرم في جنوب أوكرانيا عام 2014، عقب انحياز كييف إلى الغرب؛ ولكن اتفاقات مينسك ركزت على الوضع بشرق البلاد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك