Menu
مؤلف شهير يعترف بتزوير تفاصيل كُتبه عن القتل المتسلسل

أقر الكاتب الفرنسي الشهير، ستيفان بورجوان، المعروف بخبرته في عالم جرائم القتل المتسلسل، بأنه زور كل التفاصيل التي نشرها في كتبه، وأنه حتى لم يحصل على تدريبات مع مكتب التحقيقات الفيدرالي كما زعم، حسب «الجارديان».

وكتب بورجوان أكثر من 40 كتابًا عن القتل المتسلسل، وكان يعد إلى حد كبير خبيرًا في هذا المجال، حيث قدم عديد من البرامج والأفلام الوثائقية على التلفزيون الفرنسي.

وكان قد زعم أنه أجرى حوارات حصرية مع أكثر من 70 قاتلًا متسلسلًا، وتدرب في قاعدة تابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالية في ولاية فيرجينا الأمريكية.

لكن تحقيقًا إلكترونيًّا كشف أن كافة التفاصيل التي ذكرها بورجوان في كتبه، التي بيعت بملايين النسخ، مجرد محض كذب، حتى القصة المتعلقة بمقتل زوجته العام 1976، اتضح أنها غير حقيقة، وأن زوجته تلك غير موجودة.

واتهمه موقع التحقيقات الإلكتروني «ème Oeil » بتزوير ماضيه، ليقر بورجوان بنهاية الأمر أمام الصحافة الفرنسية، أنه كذب بالفعل، وأن زوجته التي كتب عنها هي من وحي خياله، وأن القصة مستوحاة من فتاة التقاها بشكل عابر في فلوريدا، تدعى سوزان بيكرست، قُتلت عام 1975 على يد قاتل متسلسل، تم إعدامه عام 1998 لقتله 41 سيدة.

كما أنه أقر أنه لم يتلق أبدًا تدريبًا لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، ولم يلتق هذا العدد الكبير من القتلة. وقال: «أثقلت أكاذيبي كاهلي»، مشيرًا إلى أنه يشعر بحاجته لمراجعة طبيب نفسي.

وقال بورجوان، إنه كان يضطر للكذب والمبالغة بشأن حياته السابقة؛ لأنه «لم يشعر قط أنه محبوبًا من الآخرين. أشعر بالأسف الشديد والخزي مما فعلت، الأمر سخيف للغاية».

2020-05-19T22:39:58+03:00 أقر الكاتب الفرنسي الشهير، ستيفان بورجوان، المعروف بخبرته في عالم جرائم القتل المتسلسل، بأنه زور كل التفاصيل التي نشرها في كتبه، وأنه حتى لم يحصل على تدريبات مع
مؤلف شهير يعترف بتزوير تفاصيل كُتبه عن القتل المتسلسل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


مؤلف شهير يعترف بتزوير تفاصيل كُتبه عن "القتل المتسلسل"

تطرّق للواقعة الخيالية حول مصرع زوجته..

مؤلف شهير يعترف بتزوير تفاصيل كُتبه عن "القتل المتسلسل"
  • 17
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 رمضان 1441 /  19  مايو  2020   10:39 م

أقر الكاتب الفرنسي الشهير، ستيفان بورجوان، المعروف بخبرته في عالم جرائم القتل المتسلسل، بأنه زور كل التفاصيل التي نشرها في كتبه، وأنه حتى لم يحصل على تدريبات مع مكتب التحقيقات الفيدرالي كما زعم، حسب «الجارديان».

وكتب بورجوان أكثر من 40 كتابًا عن القتل المتسلسل، وكان يعد إلى حد كبير خبيرًا في هذا المجال، حيث قدم عديد من البرامج والأفلام الوثائقية على التلفزيون الفرنسي.

وكان قد زعم أنه أجرى حوارات حصرية مع أكثر من 70 قاتلًا متسلسلًا، وتدرب في قاعدة تابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالية في ولاية فيرجينا الأمريكية.

لكن تحقيقًا إلكترونيًّا كشف أن كافة التفاصيل التي ذكرها بورجوان في كتبه، التي بيعت بملايين النسخ، مجرد محض كذب، حتى القصة المتعلقة بمقتل زوجته العام 1976، اتضح أنها غير حقيقة، وأن زوجته تلك غير موجودة.

واتهمه موقع التحقيقات الإلكتروني «ème Oeil » بتزوير ماضيه، ليقر بورجوان بنهاية الأمر أمام الصحافة الفرنسية، أنه كذب بالفعل، وأن زوجته التي كتب عنها هي من وحي خياله، وأن القصة مستوحاة من فتاة التقاها بشكل عابر في فلوريدا، تدعى سوزان بيكرست، قُتلت عام 1975 على يد قاتل متسلسل، تم إعدامه عام 1998 لقتله 41 سيدة.

كما أنه أقر أنه لم يتلق أبدًا تدريبًا لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، ولم يلتق هذا العدد الكبير من القتلة. وقال: «أثقلت أكاذيبي كاهلي»، مشيرًا إلى أنه يشعر بحاجته لمراجعة طبيب نفسي.

وقال بورجوان، إنه كان يضطر للكذب والمبالغة بشأن حياته السابقة؛ لأنه «لم يشعر قط أنه محبوبًا من الآخرين. أشعر بالأسف الشديد والخزي مما فعلت، الأمر سخيف للغاية».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك