Menu
محتجون عراقيون يعاودون قطع الطرق أمام الحقول النفطية في البصرة

عاود محتجون، اليوم الأربعاء، التظاهر وقطع الطرق المؤدية إلى الحقول النفطية في محافظة البصرة؛ للمطالبة بتوفير فرص للعمل.

وقال شهود عيان إن المئات من المتظاهرين انطلقوا في وقت مبكر من صباح اليوم، صوب الطرق المؤدية إلى حقول الرميلة وأرطاوي ومجنون وغربي القرنة، ونظموا اعتصامًا ومنعوا السيارات التي تقل الموظفين من دخول الحقول.

ويطالب المحتجون بحل أزمة البطالة وتشغيل العاطلين عن العمل من أبناء المناطق التي تقع فيها الحقول النفطية.

وأوضح الشهود أن «المتظاهرين هددوا بنصب سرادق للاعتصام ما لم تستجب إدارات الشركات لمطالبهم».

وبحسب الشهود، فإن القوات الأمنية أحاطت بالمتظاهرين، وطلبت منهم أن تكون التظاهرات سلمية، بجانب عدم الاعتداء على الموظفين وحراس المنشآت النفطية.

وتسعى السلطات العراقية -بالتعاون مع الشركات الأجنبية العاملة في الحقول النفطية- إلى البحث عن فرص لتعيين العاطلين كلما سنحت الفرص، من أجل حل أزمة البطالة.

وتجدر الإشارة إلى أن قطع الطرق المؤدية إلى المنشآت النفطية بالعراق، لا يؤثر في المجمل بعمليات الإنتاج والتصدير؛ لكونها تقع خارج مجمعات الإنتاج والتصدير.

2019-12-18T13:35:40+03:00 عاود محتجون، اليوم الأربعاء، التظاهر وقطع الطرق المؤدية إلى الحقول النفطية في محافظة البصرة؛ للمطالبة بتوفير فرص للعمل. وقال شهود عيان إن المئات من المتظاهرين
محتجون عراقيون يعاودون قطع الطرق أمام الحقول النفطية في البصرة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


محتجون عراقيون يعاودون قطع الطرق أمام الحقول النفطية في البصرة

للمطالبة بتوفير فرص للعمل..

محتجون عراقيون يعاودون قطع الطرق أمام الحقول النفطية في البصرة
  • 8
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
21 ربيع الآخر 1441 /  18  ديسمبر  2019   01:35 م

عاود محتجون، اليوم الأربعاء، التظاهر وقطع الطرق المؤدية إلى الحقول النفطية في محافظة البصرة؛ للمطالبة بتوفير فرص للعمل.

وقال شهود عيان إن المئات من المتظاهرين انطلقوا في وقت مبكر من صباح اليوم، صوب الطرق المؤدية إلى حقول الرميلة وأرطاوي ومجنون وغربي القرنة، ونظموا اعتصامًا ومنعوا السيارات التي تقل الموظفين من دخول الحقول.

ويطالب المحتجون بحل أزمة البطالة وتشغيل العاطلين عن العمل من أبناء المناطق التي تقع فيها الحقول النفطية.

وأوضح الشهود أن «المتظاهرين هددوا بنصب سرادق للاعتصام ما لم تستجب إدارات الشركات لمطالبهم».

وبحسب الشهود، فإن القوات الأمنية أحاطت بالمتظاهرين، وطلبت منهم أن تكون التظاهرات سلمية، بجانب عدم الاعتداء على الموظفين وحراس المنشآت النفطية.

وتسعى السلطات العراقية -بالتعاون مع الشركات الأجنبية العاملة في الحقول النفطية- إلى البحث عن فرص لتعيين العاطلين كلما سنحت الفرص، من أجل حل أزمة البطالة.

وتجدر الإشارة إلى أن قطع الطرق المؤدية إلى المنشآت النفطية بالعراق، لا يؤثر في المجمل بعمليات الإنتاج والتصدير؛ لكونها تقع خارج مجمعات الإنتاج والتصدير.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك