Menu
جراحة ناجحة تعيد النطق والتنفس الطبيعي لـ«طفل العاشرة» بعسير

نجح فريق طبي مختص بمستشفى أبها للولادة والأطفال، في إنهاء معاناة طفل لم يتجاوز العاشرة من عمره، بعد أن عانى الألم منذ سنوات؛ نتيجة تعرُّضه لإصابة بالغة.

وعانى الطفل إصابة في الرأس وضعفًا في الجهة اليمنى من جسمه وتشنجات مستمرة؛ أدت إلى تنويمه في العناية المركزة، واحتياجه التنفس الصناعي والأنبوب بعد التحسن الجزئي وعُمل له شق رغامي في القصبة الهوائية؛ حيث كانت، ولمدة ٦ سنوات، وسيلته الوحيدة للتنفس.

وأشارت «صحة عسير» إلى أن الطفل راجع، قبل عام من الآن، عيادة الأنف والأذن والحنجرة، وكان يطلب التخلص من الأنبوب؛ ليتمكّن من الكلام والتنفس بشكل طبيعي؛ فقام الفريق الطبي بعمل منظار استكشافي تشخيصي، واتضح وجود اعتلالات شديدة في مجرى التنفس عبارة عن شلل في الحبال الصوتية وضيق تحت الحنجرة من الدرجة الثالثة ممتد تحت الحبال الصوتية.

وأوضحت صحة عسير أنه بعد استكمال الإجراءات اللازمة وضع الفريق الطبي، بقيادة الدكتور حسين عتودي؛ استشاري جراحة الأنف والأذن والحنجرة للأطفال وجراحات مجرى التنفس؛ خطة علاج جراحي على ٤ مراحل، استمرت على مدى ٩ أشهر بالمنظار والتوسيع بالبالون وحقن الاستيرويد واستخدام الليزر ثاني أكسيد الكربون لاستئصال جزء من الحبال الصوتية؛ ليستعيد الطفل - بفضل الله - تنفسه الطبيعي دون الحاجة إلى الأنبوب، ويخرج من المستشفى بحالة جيدة.

وقدّم الفريق الطبي ومدير مستشفى أبها للولادة والأطفال الدكتور وليد السنافي؛ شكرهم وتقديرهم لمدير عام الشؤون الصحية بمنطقة عسير خالد بن عايض عسيري؛ على دعمه لإجراء مثل هذه العمليات النوعية.

2020-09-09T02:34:40+03:00 نجح فريق طبي مختص بمستشفى أبها للولادة والأطفال، في إنهاء معاناة طفل لم يتجاوز العاشرة من عمره، بعد أن عانى الألم منذ سنوات؛ نتيجة تعرُّضه لإصابة بالغة. وعانى
جراحة ناجحة تعيد النطق والتنفس الطبيعي لـ«طفل العاشرة» بعسير
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

جراحة ناجحة تعيد النطق والتنفس الطبيعي لـ«طفل العاشرة» بعسير

أجراها فريق طبي بـ«ولادة أبها»..

جراحة ناجحة تعيد النطق والتنفس الطبيعي لـ«طفل العاشرة» بعسير
  • 387
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 جمادى الآخر 1440 /  26  فبراير  2019   01:00 م

نجح فريق طبي مختص بمستشفى أبها للولادة والأطفال، في إنهاء معاناة طفل لم يتجاوز العاشرة من عمره، بعد أن عانى الألم منذ سنوات؛ نتيجة تعرُّضه لإصابة بالغة.

وعانى الطفل إصابة في الرأس وضعفًا في الجهة اليمنى من جسمه وتشنجات مستمرة؛ أدت إلى تنويمه في العناية المركزة، واحتياجه التنفس الصناعي والأنبوب بعد التحسن الجزئي وعُمل له شق رغامي في القصبة الهوائية؛ حيث كانت، ولمدة ٦ سنوات، وسيلته الوحيدة للتنفس.

وأشارت «صحة عسير» إلى أن الطفل راجع، قبل عام من الآن، عيادة الأنف والأذن والحنجرة، وكان يطلب التخلص من الأنبوب؛ ليتمكّن من الكلام والتنفس بشكل طبيعي؛ فقام الفريق الطبي بعمل منظار استكشافي تشخيصي، واتضح وجود اعتلالات شديدة في مجرى التنفس عبارة عن شلل في الحبال الصوتية وضيق تحت الحنجرة من الدرجة الثالثة ممتد تحت الحبال الصوتية.

وأوضحت صحة عسير أنه بعد استكمال الإجراءات اللازمة وضع الفريق الطبي، بقيادة الدكتور حسين عتودي؛ استشاري جراحة الأنف والأذن والحنجرة للأطفال وجراحات مجرى التنفس؛ خطة علاج جراحي على ٤ مراحل، استمرت على مدى ٩ أشهر بالمنظار والتوسيع بالبالون وحقن الاستيرويد واستخدام الليزر ثاني أكسيد الكربون لاستئصال جزء من الحبال الصوتية؛ ليستعيد الطفل - بفضل الله - تنفسه الطبيعي دون الحاجة إلى الأنبوب، ويخرج من المستشفى بحالة جيدة.

وقدّم الفريق الطبي ومدير مستشفى أبها للولادة والأطفال الدكتور وليد السنافي؛ شكرهم وتقديرهم لمدير عام الشؤون الصحية بمنطقة عسير خالد بن عايض عسيري؛ على دعمه لإجراء مثل هذه العمليات النوعية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك