أول تعليق من السفارة الأمريكية ببغداد بعد الهجوم الصاروخي: اعتداء على سيادة العراق

أول تعليق من السفارة الأمريكية ببغداد بعد الهجوم الصاروخي: اعتداء على سيادة العراق

السفارة الأمريكية

أعلنت السفارة الأمريكية ببغداد، أن الهجوم الذي تعرضت له اليوم، نفذته جماعات تسعى لتقويض أمن العراق وسيادته. 

وأوضحت السفارة، أن الهجوم ليس اعتداء على مرافق دبلوماسية فحسب بل على سيادة العراق، بحسب العربية.

وتعرضت السفارة الأمريكية، وسط العاصمة العراقية بغداد، اليوم الخميس، إلى هجوم بصاروخين، فيما تمكنت منظومة الدفاع من صدها دون وقوع أي خسائر مادية أو بشرية.

وقال مسؤولان عسكريان عراقيان، إن صاروخي كاتيوشا على الأقل أطلقا على السفارة الأمريكية في بغداد، اليوم الخميس، لكن تم إسقاطهما قبل وصولهما إلى مجمع السفارة دون حدوث أضرار أو سقوط ضحايا.

وبحسب مصادر عراقية، فإن تلك الصواريخ انطلقت من جنوبي العاصمة بغداد.

ونفذت جماعات مسلحة متحالفة مع إيران في السنوات الماضية عشرات الهجمات المماثلة، لكنها لم تسبب في معظمها أضرارًا تذكر.

وجاء هذا الهجوم في ظل المشاورات الجارية حول تشكيل الحكومة العراقية، ومنصب رئاسة الجمهورية، في ظل الخلافات الحادة بين التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، وقوى الإطار التنسيقي بزعامة نوري المالكي.

ورأى مراقبون عراقيون أن الهجوم يأتي في سياق ضغط المجموعات المسلحة على القوى السياسية؛ لإشراكها في الحكومة المقبلة، خاصة وأن التيار الصدري تمكن من إبرام اتفاق مع حزب تقدم بزعامة محمد الحلبوسي، وكذلك الحزب الديمقراطي الكردستاني، يهدف إلى تشكيل الحكومة المقبلة، وتحقيق الأغلبية المطلوبة.

كما تحدث آخرون عن أن القصف مرتبط بالتهديدات التي تطلقها الفصائل المسلحة، بين الحين والآخر، تجاه الأحزاب السنية والكردية؛ بسبب تحالفها مع مقتدى الصدر.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa