طبيب يزعم وفاة الإعلامي وائل الإبراشي بسبب «الأقراص السحرية»

طبيب يزعم وفاة الإعلامي وائل الإبراشي بسبب «الأقراص السحرية»

وائل الإبراشي

أثار الطبيب والكاتب الصحفي د. خالد منتصر، الجدل، عقب كتابته منشورًا بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، يتهم فيه طبيبًا شهيرًا بالتسبب في وفاة الإعلامي وائل الإبراشي، عن طريق إعطائه أقراصًا «سحرية» لعلاجه من فيروس كورونا.

وكتب منتصر -عبر فيسبوك- عن وائل الإبراشي لجأ إلى الطبيب (ش) وهو طبيب كبد وجهاز هضمي بناء على نصيحة صديق، وقام الطبيب بتهوين الأمر عليه، وقال له إنَّ لديه أقراصًا سحرية اكتشفها تشفي أخطر كوفيد في أسبوع، وأقنعه بأن يعالج في المنزل حتى لا يتسرب الاختراع العجيب «وإن المستشفى مش حتقدر تعمل له حاجة زيادة».

وأضاف منتصر، أن الطبيب كتب أعجب روشتة في تاريخ الطب، جرعة كورونا كانت عبارة عن «قرص كبير وقرص صغير يوميا!!! اسمها ايه الجرعة؟؟ مالهاش اسم فهي اختراع سري لا يعرفه إلا الدكتور (شين) العبقري».

وتابع قائلًا إنّ حالة الإبراشي بدأت في التدهور، و«بدأت الأرقام تصعد بجنون دلالة على الالتهاب المدمر للرئتين وبداية عاصفة السيتوكين التي ستكون نهايتها إن لم نسارع بإدخاله المستشفى، وأصر طبيب الهضم على عدم الاستعانة بطبيب الصدرية وأصر على الاستمرار في علاجه العبثي المزيف، برغم أن أرقام ال C reactive protein و 244 2459 الferritin 779 وLDH وصلت إلى معدلات مرعبة من الارتفاع مما يدل على أن الفشل التنفسي الكامل من الالتهاب والتليف قادم لا محالة».

وأشار إلى أن «الطبيب (شين) واصل طمأنته وبإن ده شيء عادي، وظل وائل أسبوعًا على تلك الحالة إلى أن اكتشف أنه وقع ضحية نصب، وتواصل مع أساتذة الصدرية اللي بجد، ودخل مستشفى الشيخ زايد بنسبة فشل رئوي وتليف تضاربت الآراء ما بين 60٪؜ إلى 90٪؜ !!! كارثة، لم يكن يرد على التليفونات برغم أنه كان يحدثني في أي متاعب طبية تحدث له ولأسرته، لكنه القدر، اكتشفت تلك الكارثة بعد دخوله المستشفى، حاول الأطباء بجهد عظيم مع أساتذة الصدر المحترمين لمدة سنة أن يصلحوا آثار الجريمة البشعة التي اقترفها هذا الطبيب عاشق الشو الذي بلا قلب وبلا علم وبلا ضمير للأسف».

يشار إلى أن الإعلامي المصري وائل الإبراشي، توفي منذ أيام بعد صراع طويل مع مرض تليف الرئة، عقب إصابته بفيروس كورونا.

وصرحت زوجة الإبراشي بأنه توفي نتيجة خطأ طبي، فيما أصدرت نقابة الأطباء بيانًا طالبت فيه بتوخي الحرص عند تناول مثل هذه الأخبار.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa