سالي حافظ مقتحمة بنك لبنان: أختي تحتاج علاج بـ50 ألف دولار ولم أجد حلولًا أخرى

سالي حافظ مودعة بنك لبنان
سالي حافظ مودعة بنك لبنان

كشفت سالي حافظ، التي اقتحمت اليوم الأربعاء أحد البنوك اللبنانية، عن أسباب قدومها على اقتحام المصرف، مشيرة إلى أنها تريد الحصول على أموالها من أجل علاج أختها المريضة؛ حيث يحتاج علاجها أكثر من 50 ألف دولار.

وقالت سالي حافظ، في تصريحات لـ«الحدث»: «تم بيع أكثر من نصف أغراض بيتنا من أجل توفير علاج لأختي، ونحن لدينا وديعة في البنك بـ20 ألف دولار، ولكننا حصلنا فقط على 13 ألف دولار».

وأضافت: «أختي مريضة وتحتاج لعلاج بمبلغ 50 ألف دولار، ولم أجد حلولًا أخرى للحصول على الأموال غير الاقتحام، وأعتذر لكل شخص سببنا له الخوف بداخل البنك».

وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا توثق الحالة الصحية التي وصلت إليها شقيقة سالي حافظ، مشيرين إلى أنها مصابة بالسرطان وتحتاج إلى علاج.

وأشارت العربية، إلى أن اقتحام سالي حافظ للبنك ليست الواقعة الأولى لها، فقد سبق وأن دافعت عن شقيقتها؛ حيث اقتحمت وزارة الصحة في وقت سابق، موضحة أن شقيقتها كانت تتواجد خارج المصرف خلال الاقتحام.

وكان عدد من المودعين اقتحموا مصرفًا في لبنان، اليوم الأربعاء، مطالبين بالحصول على الأموال، وذلك للمرة الثانية بعد قيام أحد الأشخاص الشهر الماضي باحتجاز رهائن في مصرف فدرال بنك في شارع الحمرا في العاصمة اللبنانية بيروت.

واحتجزت مودعة في بنك «لبنان والمهجر»، اليوم الأربعاء، عددًا من الرهائن مهددة بحرق نفسها والموظفين، موضحة أنها تطالب بصرف أموالها لعلاج شقيقتها من السرطان، بحسب "العربية".

وأسفر اقتحام المودعين للبنك في بيروت، عن سقوط جرحى بسبب التدافع، فيما وصلت قوات الجيش اللبناني إلى محيط المصرف للسيطرة على الأوضاع.

وأعلن الأمن العام اللبناني، إيقاف المودعة المسلحة التي اقتحمت مصرفا في بيروت بعد تسلمها 20 ألف دولار.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa