بيان للاتحاد الأوروبي حول مصرع الفلسطيني «نزار بنات»

بيان للاتحاد الأوروبي حول مصرع الفلسطيني «نزار بنات»

طالب رؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله، السلطة الفلسطينية بمحاسبة المسؤولين عن وفاة الناشط السياسي نزار بنات (المرشح السابق للمجلس التشريعي الفلسطيني)، بعد فترة وجيزة من اعتقاله من قبل قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في الخليل.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر عن ممثل الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله ورؤساء بعثات كندا والنرويج وسويسرا، وأضاف البيان: دخلت مجموعة كبيرة من عناصر قوات الأمن الفلسطينية منزل نزار بنات، قبل اقتياده، بعد ساعتين من المداهمة، تم إبلاغ الأسرة من خلال بيان عام لمحافظ الخليل بأن نزار بنات قد توفي.

وأشار رؤساء البعثات الدبلوماسية إلى أن: وفاة نزار بنات تأتي على خلفية ممارسات قوات الأمن الفلسطينية المستمرة وبشكل متزايد لاعتقال وسوء معاملة نشطاء حقوق الإنسان والمعارضين السياسيين الذين يمارسون حقهم في حرية التعبير وتكوين الجمعيات.

وقال رؤساء البعثات الدبلوماسية: الاتحاد الأوروبي يشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تتحدث عن زيادة الاعتقالات التي تبدو ذات دوافع سياسية خلال الأشهر القليلة الماضية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.. العنف ضد السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان أمر غير مقبول، والسلطة الفلسطينية تظل مسؤولة عن دعم حقوق الإنسان في المناطق التي تستطيع فيها ممارسة سيطرتها.

وأعربت الخارجية الأمريكية عن قلقها العميق لوفاة الناشط الفلسطيني نزار بنات والمعلومات الواردة حول ملابسات وفاته، بحسب بيان صادر عن مكتب المتحدث باسم الخارجية نيد برايس، وحث بيان الخارجية الأمريكية السلطة الفلسطينية اليوم الخميس على إجراء تحقيق شامل وشفاف وضمان المساءلة الكاملة في هذه القضية.

وقال المفوض السياسي العام المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية اللواء طلال دويكات في وقت سابق من اليوم إن رئيس الوزراء محمد اشتية، أمر بتشكيل لجنة تحقيق فورية ومحايدة، بخصوص وفاة المواطن نزار بنات (ناشط سياسي معارض) بعد اعتقاله من قبل قوى الأمن، تنفيذًا لقرار النيابة العامة.

 اقرأ أيضا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa