سوريا تطالب بعض أعضاء مجلس الأمن بالخروج عن الصمت حيال إسرائيل

استمرار تل أبيب في نهجها العدواني مرفوض
سوريا تطالب بعض أعضاء مجلس الأمن بالخروج عن الصمت حيال إسرائيل

طالبت الحكومة السورية بعض أعضاء مجلس الأمن بالخروج عن حالة الصمت التي يدخلون فيها عندما يتعلق الأمر بـ«إسرائيل»، بعد القصف الجوي الذي شنته طائرات حربية إسرائيلية على محافظة حماة وسط سوريا مساء الخميس/ليلة الجمعة.

وقالت وزارة الخارجية السورية، في بيان اليوم الجمعة، إن «الجمهورية العربية السورية تطالب مجددًا بعض أعضاء مجلس الأمن بالخروج عن حالة الصمت التي يدخلون فيها عندما يتعلق الأمر بـإسرائيل».

وتابعت: «وأن يتحملوا مسؤولياتهم في إطار ميثاق الأمم المتحدة، وأهمها صون السلم والأمن الدوليين، واتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار هذه الاعتداءات الإرهابية الإسرائيلية».

وأكدت الخارجية السورية، في رسالة وجهتها إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن اليوم؛ أن «استمرار (إسرائيل) في نهجها العدواني الخطير، ما كان ليتم لولا الدعم اللا محدود والمستمر والضوء الأخضر الذي تعطيه لها بشكل خاص الإدارة الأمريكية، والحصانة من المساءلة التي توفرها لها مع دول أخرى في مجلس الأمن».

وشددت الخارجية السورية على أن «استمرار مثل هذه الاعتداءات مرفوض ولن يمر دون عواقب».

وأشار البيان إلى أن إسرائيل أقدمت، فجر الجمعة، على الاعتداء مجددًا على الأراضي السورية «في انتهاكٍ فاضحٍ لقرار مجلس الأمن رقم 350 لعام 1974 المتعلق باتفاقية فصل القوات بين الجانبين؛ وذلك عبر إطلاقها موجات متتالية من الصواريخ من فوق الأراضي اللبنانية، واستهدفت منطقة مصياف بريف محافظة حماة الغربي».

وأضاف البيان أن «هذا العدوان الإسرائيلي الجديد يأتي عشية اليوم الذي يحتفل فيه العالم بميلاد السيد المسيح عليه السلام رمز المحبة والسلام، وليبرهن مرة أخرى على إمعان سلطات الاحتلال الإسرائيلي في ممارسة إرهاب الدولة».

وذكرت وسائل إعلام رسمية سورية أن وسائل الدفاع الجوي السورية تصدَّت، فجر اليوم، لعدوان إسرائيلي عبر رشقة صواريخ باتجاه منطقة مصياف بريف حماة، شرق وسط البلاد، مشيرةً إلى أن معظم الصواريخ المعادية تم إسقاطها.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa