السجن 20 عامًا لضابط مخابرات أمريكي سابق تجسس لصالح الصين

تقلّد وظائف حساسة وباع معلومات سرية
السجن 20 عامًا لضابط مخابرات أمريكي سابق تجسس لصالح الصين

أعلنت وزارة العدل الأمريكية، أنّ حكمًا قضائيًّا صدر على ضابط بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي أي إيه) بالسجن 20 عامًا؛ بعد إدانته بتهمة التآمر لنقل أسرار دفاعية أمريكية للصين.

وأوضحت وكالة «رويترز»، اليوم السبت، أنّ هيئة محلفين اتحادية أدانت كيفن باتريك مالوري في يونيو من العام الماضي بارتكاب عدة تهم بالتآمر لنقل معلومات تخص الدفاع الوطني لمساعدة حكومة أجنبية والإدلاء ببيانات كاذبة.

من جانبه، صرح مساعد وزير العدل الأمريكي جون ديمرز - في بيانٍ له - بأنّ هذه القضية مثال مثير للقلق لضباط سابقين بالمخابرات الأمريكية تستهدفهم الصين ويخونون بلدهم وزملاءهم.

وبحسب البيان، فإنّ مالوري - البالغ من العمر 62 عامًا - تقلَّد عدة وظائف حساسة بوكالات حكومية وشركات مقاولات دفاعية، وعمل ضابطًا سريًّا بالمخابرات المركزية الأمريكية وضابط مخابرات بوكالة مخابرات الدفاع.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa