وزيرة كويتية: التحقيقات مستمرة في حادث وفاة خادمة فلبينية

حريصون على رعاية وحماية العمالة الوافدة
وزيرة كويتية: التحقيقات مستمرة في حادث وفاة خادمة فلبينية

أكدت وزير الدولة للشؤون الاقتصادية في الكويت مريم العقيل اليوم السبت، حرص بلادها على حماية حقوق العمالة الوافدة لديها بشكل عام، والعمالة المنزلية بشكل خاص، ولا تسمح بأي انتهاك لحقوق أي عامل وافد في البلاد.

جاء ذلك تعقيبا على تصريحات وزير العمل الفلبيني سلفستر بيللو التي أعلن فيها إمكانية فرض بلاده حظرًا على إرسال العمالة الفلبينية إلى الكويت في أعقاب وفاة خادمة فلبينية في الكويت.

وقالت العقيل، إن التحقيقات مستمرة لمعرفة تفاصيل حادث الوفاة ومعاقبة أي معتدٍ إن ثبت وجود اعتداء، مشيرة إلى أنه بين الحين والآخر قد تحدث بعض الحوادث التي يروح ضحيتها أي عامل وافد؛ لكنها حالات فردية لا تعتبر مقياسًا أو تقييمًا لمدى حرص دولة الكويت على رعاية وحماية العمالة الوافدة بها.

وأكدت العقيل أن الكويت بلد مؤسسات وأن القضاء الكويتي النزيه هو الملاذ الآمن للمواطنين والمقيمين، قائلة: «كلنا ثقة بأن القضاء الكويتي سيعيد الحقوق لأصحابها».

وأشارت إلى أن دولة الكويت تحتضن مئات الآلاف من العمالة الوافدة لكونها من أكثر الدول جذبًا للعمالة نظرًا لما تتمتع به العمالة من حرية وعمل آمن وحماية لحقوقها.

وكان وزير العمل الفلبيني، سلفستر بيللو، أعلن أن إيقاف إرسال العمالة للكويت أحد الخيارات المطروحة، مؤكدًا أنه تلقى تقريرًا حول ملابسات وفاة الخادمة بعد تعرضها لاعتداءات جنسية، وفق ما ذكره تقرير لوكالة الفلبين الرسمية للأخبار.

وشهدت العلاقات الفلبينية- الكويتية توترًا في العام الماضي، على خلفية جريمة العثور على جثة خادمة فلبينية مجمدة في ثلاجة بشقة سكنية في الكويت، وأعلن بعدها الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي حظرًا على إرسال العمالة للكويت، قبل أن يتوصل البلدان إلى اتفاق جديد ويتم رفع الحظر في مايو الماضي.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa