الرئيس الجزائري يعود لألمانيا للعلاج من مضاعفات كورونا: سأخضع لجراحة بسيطة

توجّه بالشكر إلى الجيش لمساعدته المواطنين..
الرئيس الجزائري يعود لألمانيا للعلاج من مضاعفات كورونا: سأخضع لجراحة بسيطة

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، قُبيل توجّهه إلى ألمانيا للعلاج من مضاعفات كورونا، إن عودته كانت مبرمجة كما سطّرها الأطباء لمواصلة البروتوكول الصحي.

وأضاف تبون اليوم الأحد، أنه يتمنى أن تكون مدّة الرحلة العلاجية قصيرة، وأشار إلى أنه من الممكن أن يخضع لعملية جراحية بسيطة بالقدم.

وتابع: «إن كنت سأغادر الوطن فإنني في متابعة يومية لشؤون الدولة مع المسؤولين، أنا شاكر المسؤولين وبالأخص الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني على كل مجهوداته المبذولة في مساعدة المواطنين وإرساء الطمأنينة على مستوى الوطن، الحمد لله الدولة واقفة بمؤسساتها، المؤسسات المنتخبة تقوم بدورها والحكومة مثلما قلنا «فيها وعليها».

وكانت الرئاسة الجزائرية، أعلنت توجه الرئيس عبدالمجيد تبون إلى ألمانيا لاستكمال العلاج، إثر إصابته بمضاعفات في قدمه على إثر إصابته منذ شهرين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

وأوضحت الرئاسة أن علاج المضاعفات كان محددًا قبل عودة الرئيس تبون من ألمانيا، لكن التزاماته داخل الوطن حالت دون ذلك، مضيفًا أن إصابة الرئيس في قدمه ليست حالة مستعجلة.

وكان في توديع رئيس الجمهورية بالقاعدة الجوية ببوفاريك، كبار المسؤولين في الدولة.

تبون كان قد عاد للجزائر منذ نحو أسبوعين، قادمًا من رحلة علاجية في ألمانيا وصدَق على تعديل الدستور الجديد.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa