وسط استمرار المظاهرات.. الجيش العراقي يوقف جميع الإجازات ويمنع تحرك المعدات العسكرية

 العراق
العراق

يعيش العراق ساعات عسيرة خلال الأيام الجارية، وذلك بعد اندلاع العديد من المظاهرات، بعد قيام المتظاهرين باقتحام مبنى مجلس النواب؛ حيث أعلنت وزارة الدفاع في بيان اليوم الإثنين، أن الجيش العراقي بكل قادته ومنتسبيه هم في خدمة الشعب العراقي ويقفون على مسافة واحدة مع الشعب.

وأعلن الجيش العراقي إيقاف جميع الإجازات والتحاق المجازين بالخدمة، كما منع تحرك أي أرتال عسكرية دون موافقة القائد العام للقوات المسلحة، وفقًا للعربية.

اقرأ أيضاً
العراق.. مظاهرات مضادة لاحتجاجات «التيار الصدري»
 العراق

وقال جهاز مكافحة الإرهاب في العراق، إنه لن يكون طرفًا في السياسة أو الحكم، مؤكدًا: «ليس لدينا ولاءات إلا للعراق وللمؤسسة العسكرية، وعناصرنا مستمرة في تحقيق الأمن وملاحقة فلول داعش».

وشدد على أن واجب القوات الأمنية منع حدوث خروقات أمنية وتضييق الخناق على المندسين.

وأفاد بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بمنع استخدام الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الدخان ضد المتظاهرين.

يأتي ذلك بينما توافدت أعداد كبيرة من المتظاهرين نحو المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد بعد دعوات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وسط انتشار عناصر من «سرايا السلام» والقوات الأمنية لتأمين المحتجين.

كما أعلن الإطار التنسيقي، اعتزامه تنظيم «مظاهرات مضادة» للمظاهرات التي يقودها التيار الصدري في البلاد.

جاء ذلك وفق بيان صادر عن التيار التنسيقي، حدد موقع المظاهرات (المضادة)، وهو ما قد يؤدي إلى إجراءات أمنية مكثفة في المنطقة الخضراء، وفق «الشرق».

وكان التيار التنسيقي أعلن أن مظاهراته التي يعتزم تنظيمها تستهدف «التشويش» على انصار التيار الصدري الذي يقوده أنصار مقتدى الصدر.

ويشهد العراق منذ الساعة الأولى لاندلاع المظاهرات تطورات متلاحقة؛ وذلك بعد قيام المتظاهرين باقتحام مبنى مجلس النواب؛ احتجاجًا على ترشيح محمد شياع السوداني رئيسًا للحكومة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa