فرنسا تطالب أردوغان بالرد على تصريحاته المشينة.. وتلزمه بإيضاحات حول كاراباخ

قررت عودة سفيرها إلى أنقرة بمهمة محددة..
فرنسا تطالب أردوغان بالرد على تصريحاته المشينة.. وتلزمه بإيضاحات حول كاراباخ

أعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، اليوم الأحد، أن بلاده ستعيد سفيرها لدى تركيا إلى أنقرة الأحد للحصول منها على إيضاحات بشأن تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وقال لودريان، في تصريح صحفي متطرقًا إلى عملية اغتيال مدرس في فرنسا عقب عرضه رسوما مسيئة للرسول الكريم: تركيا اتخذت خيارًا متعمدًا لاستغلال هذا الهجوم وشن حملة دعاية بغيضة وافتراء علينا.

وتابع لودريان: إدانة تركيا لاحقًا لاعتداء بسكين داخل كنيسة في مدينة نيس الفرنسية كانت مختلفة وواضحة ولا لبس فيها، غير أن هذا لا يمنع أنقرة من تقديم إيضاحات.

وأضاف لودريان: لقد طلبنا من سفيرنا العودة إلى أنقرة غدًا؛ لمتابعة طلب الإيضاح والشرح هذا مع السلطات التركية بشأن التصريحات المشينة الأخيرة.

وذكر أن بلاده تريد كذلك الحصول على إيضاحات حول عمل أنقرة المزعزع للاستقرار منذ أشهر عدة في ليبيا، وفي شرق المتوسط، وفي منطقة ناجورنو كاراباخ.

وأردف: كل هذا يتطلب إيضاحات قوية طلبها الاتحاد الأوروبي نفسه.. لا يمكننا أن نبقى في أجواء من سوء التفاهم والتصريحات المشينة.

وسبق أن استدعت باريس سفيرها من أنقرة، يوم 25 أكتوبر، عقب انتقادات حادة وجهها أردوغان إلى نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa