صربيا تضع قواتها العسكرية في حالة تأهب قصوى لتوترات الأوضاع في كوسوفو

صربيا تضع قواتها العسكرية في حالة تأهب قصوى لتوترات الأوضاع في كوسوفو

وضعت صربيا، اليوم الثلاثاء، قواتها العسكرية في حالة تأهب قصوى للقيام بأي مهام، بسبب الوضع المتوتر في كوسوفو وميتوهيا.

وقال وزير الدفاع الصربي، ميلوس فوتشفيتش، إن رئيس البلاد بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمر الجيش الصربي بالاستعداد والرفع من المستوى القتالي ليكون جاهزًا للقيام بأي مهام.

وأضاف: «لا أحد يريد القتال؛ لكن الجيش مستعد لتنفيذ أي مهمة»، مشيرًا إلى أن كوسوفو بدأت تطبيق قرار حظر لوحات السيارات الصربية، بحسب موقع "روسيا اليوم".

وكانت سلطات جمهورية كوسوفو، غير المعترف بها، فرضت غرامات على الذين لم يغيروا لوحات التسجيل الصربية لسياراتهم بداية من 1 نوفمبر الجاري، وتبلغ الغرامة 150 يورو، وسيتم إعطاء المواطنين تعليمات حول كيفية استبدال لوحات التسجيل الصربية بلوحات تسجيل لكوسوفو غير المعترف بها.

ومن المقرر أن تستمر هذه الفترة الانتقالية حتى 21 أبريل المقبل، وبعد ذلك ستبدأ شرطة كوسوفو في مصادرة المركبات التي تحمل لوحات تسجيل صربية.

في هذه الأثناء، حث الاتحاد الأوروبي، كوسوفو على السماح بفترة انتقالية أطول للتخلص التدريجي من لوحات الترخيص الصربية القديمة التي مازالت مستخدمة من قبل الأقلية العرقية الصربية في البلاد.

فيما أعلن السفير الروسي لدى صربيا، ألكسندر بوتسان خارتشينكو، أمس، عن أن التوتر في كوسوفو يتزامن مع الضغط الغربي على صربيا كي تنضم بلجراد إلى العقوبات ضد روسيا.

وتشهد العلاقات بين صربيا وكوسوفو توترًا، وأعلن الإقليم الصربي السابق الذي يقطنه الآن حصريًا ألبان تقريبًا، استقلاله في 2008.

وتواصل صربيا المطالبة بالدولة البلقانية الصغيرة التي تعترف بها أكثر من مئة دولة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa