غوتيريش: هناك إشارات لأزمات اقتصادية واجتماعية لن تنجو منها أي بلد

 أنطونيو غوتيريش ـ الأمين العام للأمم المتحدة
أنطونيو غوتيريش ـ الأمين العام للأمم المتحدة

حذر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الأربعاء، من أن هناك علامات تحذيرية من موجة اضطرابات اقتصادية واجتماعية وسياسية لن تترك أي دولة في العالم بمنأى عنها.

وقال، في كلمة أمام المنتدى الدولي، إن الحرب في أوكرانيا تهدد العالم بمجاعة وأزمة ديون بعد ارتفاع أسعار الغذاء والوقود، مشيرًا إلى ضرورة إنهائها من خلال حل تفاوضي يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، حسب «العربية».

اقرأ أيضاً
المملكة تحذر من خطر الانتشار النووي: يهدد الشرق الأوسط والعالم
 أنطونيو غوتيريش ـ الأمين العام للأمم المتحدة

وأضاف أن «تداعيات حرب أوكرانيا امتدت إلى ما وراء حدود أوكرانيا وفاقمت انعدام الأمن الغذائي العالمي، وأدت إلى ارتفاع تكاليف الطاقة، وشل الديون في جميع أنحاء العالم، لكن على وجه التحديد في البلدان النامية».

وإلى ذلك، دعا الأمين العام للأمم المتحدة جميع الحكومات على فرض ضرائب على أرباح النفط والغاز المفرطة واستخدام الأموال لدعم الأكثر احتياجًا.

أزمة الطاقة

وتطرق غوتيريش في كلمته إلى أزمة الطاقة العالمية، وأشار إلى ضرورة التعامل معها، للتوصل لحل مشابه لاتفاق الحبوب الذي تم توقيعه، مؤكدًا أنه «من غير الأخلاقي أن تحقق شركات النفط والغاز أرباحًا قياسية من أزمة الطاقة هذه على حساب أفقر الناس والمجتمعات».

وأضاف أن الأموال التي تعادل 100 مليار دولار في الربع الأول من هذا العام، يجب أن تستخدم لدعم المجتمعات الضعيفة، مشيرًا إلى أن ما وصفه بـ«هذا الجشع الغريب يعاقب أفقر الناس وأكثرهم ضعفاً بينما يدمر منزلنا الوحيد"، داعياً الحكومات إلى معالجة أزمة المناخ المتصاعدة».

كما حذر من أن عديد من البلدان النامية الغارقة في الديون، دون الوصول إلى التمويل والتي تكافح من أجل التعافي من جائحة كورونا، قد تكون على حافة الهاوية.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa