كيم جونج أون يعرب عن رغبته في توسيع قدرات بلاده العسكرية

رغم العقوبات الدولية والمشاكل الاقتصادية الهائلة
كيم جونج أون يعرب عن رغبته في توسيع قدرات بلاده العسكرية

أعرب زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون عن رغبته في توسيع القدرات العسكرية لبلاده رغم العقوبات الدولية والمشاكل الاقتصادية الهائلة.

وكان كيم قد استعرض الأهداف والسياسات الاستراتيجية والتكتيكية التي سوف يتم تنفيذها في إطار خطة تطوير جديدة تستمر خمس سنوات أمس الأربعاء، وهو اليوم الثاني من اجتماع حزب العمال الحاكم.

وذكرت وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة، اليوم الخميس، أن كيم شدد في تقريره الخاص بالإدارة على أهمية الإرادة في حماية موثوق بها لأمن البلاد والشعب والبيئة السلمية للبناء الاشتراكي بوضع قدرات الدفاع للبلاد على مستوى أعلى بكثير.

ومن غير الواضح من التقارير ما إذا كيم قد ذكر الأسلحة النووية للبلاد.

كان كيم قال في اجتماع للجنة المركزية للحزب في نهاية 2019، إن بيونج يانج لم تعد ملتزمة بمذكرة تفاهم بشأن تجارب القنابل الذرية والصواريخ الباليستية العابرة للقارات.  

ما زالت كوريا الشمالية معزولة دوليًّا؛ بسبب برنامجها الخاصة بالأسلحة النووية. وتعيق العقوبات المفروضة جراء برنامج الأسلحة تنميتها الاقتصادية.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa