إبراهيم رئيسي رجل خامنئي يتقدم لمقعد الرئاسة وسط رفض شعبي

إبراهيم رئيسي رجل خامنئي يتقدم لمقعد الرئاسة وسط رفض شعبي

يُجمع معظم الإيرانيين على عدم جدوى الانتخابات الرئاسية التي انطلقت صباح اليوم الجمعة، في البلاد، رافعين شعار: انتهت اللعبة، خاصة في ظل كل الترتيبات التي جرت بمعرفة المرشد الأعلى، علي خامنئي، والحرس الثوري الإيراني، وكذا المؤسسات الموالية للملالي، مثل مجلس صيانة الدستور، لتفصيل الاقتراع بحيث يصب في مصلحة قاضي الدم والإعدامات، إبراهيم رئيسي.

ويشعر الإيرانيون بإحباط شديد بسبب تعاظم القمع الداخلي، ناهيك بالكوارث الاقتصادية والمعيشية التي تشهدها البلاد، وقبل هذا وذاك فشل الرئيس الإصلاحي المنتهية ولايته، حسن روحاني، في كسب رهان الحالمين بالعيش بأمان وكرامة.

 وحسب مجلة دير شبيجل الألمانية، فمنذ الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الدولي عام 2018 في عهد دونالد ترامب، فقد الريال الإيراني نحو 70 % من قيمته. كما فاقمت جائحة كورونا من آثار إعادة فرض العقوبات الأمريكية. وساهم الفساد وانعدام الشفافية وسوء الإدارة في الأزمة.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن نسبة إقبال الناخبين لن تزيد بنهاية موعد التصويت الليلة عن حوالي 40 % أو أقل.  وسيكون ذلك مستوى قياسي منخفض بشدة، حيث تجاوزت أدنى مشاركة حتى الآن أكثر من 50 %. بل وفي الانتخابات الأخيرة التي خسرها رئيسي أمام روحاني، أدلى أكثر من 70% بأصواتهم.

ومنذ العام 2019، يدرك غالبية الإيرانيين أن اللعبة انتهت، وفق صحيفة تاجسشبيجل الألمانية. فساعتها تم قمع احتجاجات المجتمع المدني ضد النظام بوحشية، وقُتل المئات ولا يزال الآلاف من المعتقلين في السجون الإيرانية.

أدرك الإيرانيون أن السياسيين الذين يظهرون على المسرح السياسي في إيران يأتون جميعًا من نفس المصدر.  بغض النظر عما إذا كانوا من الإصلاحيين أو المحافظين المفترضين، فلن تكون هناك إصلاحات، ولا تحسن في مستوى معيشتهم؛ أما الحرية، فلا أحد يتحدث عنها لفترة طويلة. هي أولوية ليست على لائحة هذا النظام.

اختار المجتمع الإيراني المحبط وخائب الأمل والمنهك، والذي عاش لمدة 42 عامًا في ظل نظام متشدد وسياسي غير إنساني، طريقة سلمية للتعبير عن استيائه في الوقت الحالي، وذلك عبر مقاطعة الانتخابات الرئاسية، والجميع في إيران يخشى الأتباع الحكوميين الذين يضربون الناس إذا ما تمردوا. فلديهم أسلحة وسيطرة على وسائل الإعلام الحكومية وأجهزة سرية وحشية.

وفق تاجسشبيجل، يقول الكثيرون أنه من الآن فصاعدًا لن يكون لكلمة جمهورية أي مبرر. لأن الانتخابات الديمقراطية لم تعد ذات جدوى. كما أن الانتخابات، التي يمكن للناس من خلالها التصويت على الأقل للمرشحين المختارين مسبقًا من قبل هيئة محافظة متطرفة لا تصلح أن تكون عملًا نزيهًا؛ حيث سُمح لسبعة مرشحين بالترشح، ستة منهم من المحافظين المتطرفين.

الهيئة التي تحدد المرشحين مأمورة خامنئي وقد قامت بفرز المرشحين وقبلت فقط القلة الذين هم على يقين من ولائهم للنظام.  وهذه المرة، لعبوها بأمان ولم يسمحوا حتى بمرشح "إصلاح زائف".  تم قبول ستة رجال عديمي اللون سياسياً ومرشح واحد كبير: إبراهيم رئيسي.

يُعرف رئيسي باسم «قاضي الدم» بسبب عضويته في لجنة الأربعة المسؤولة عن إعدامات جماعية لآلاف السجناء السياسيين في صيف عام 1988. ويقال أيضًا إن رئيسي هو المفضل لدى المخابرات القوية التابعة للحرس الثوري.  إذن، لمن ينبغي على السكان المدنيين الذين يتوقون للإصلاحات أن يمنحوا أصواتهم؟

لقد حدث تحول في المجتمع في إيران. فعندما خرج مئات الآلاف من المجتمع المدني إلى الشوارع في عام 2009 للاحتجاج على تزوير الانتخابات، في ذلك الوقت، كانت نسبة المشاركة 84.8%. إذ كان لا يزال هناك أمل في الإصلاحات. أما اليوم، فقد طالبت أمهات الأبناء والبنات الذين قتلوا في احتجاجات 2019 عبر وسائل التواصل الاجتماعي بمقاطعة الانتخابات.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa