«بخديعة صكوك النفط»..النظام الإيراني يحاول تكميم أفواه المتظاهرين وإسكات المتذمرين

وسط انتقادات واسعة لتحكم الرجعية في مصير البلاد
«بخديعة صكوك النفط»..النظام الإيراني يحاول تكميم أفواه المتظاهرين وإسكات المتذمرين

في خطوة لتهدئة الإيرانيين المتذمرين من أوضاع بلادهم الاقتصادية، وكبح جماح تظاهرات تهب بين حين وآخر،  قال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الأربعاء إن بلاده  تعتزم طرح أوراق مالية معززة بالنفط على مواطنيها. 

وبكلمات دعائية وصف روحاني تلك الخطوة، بأنها تأتي في إطار «جهود الحكومة لتعزيز خزائن الدولة»، التي تعصف بها العقوبات الأمريكية وأزمة فيروس كورونا المستجد، بينما النظام الإيراني مستمر في دعم الإرهاب على حساب شعبه الفقير. 

ويعاني اقتصاد إيران منذ العام 2018 عندما انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي بين طهران والقوى الدولية الست وأعادت فرض العقوبات التي تخنق تجارتها النفطية، فضلا عن تأثير تدني أسعار الخام. 

وزعم روحاني، خلال اجتماع لمجلس الوزراء بثه التلفزيون أن الحكومة تبذل كل ما بوسعها للسيطرة على السيولة والتصدي للعقوبات النفطية.. الخطة ستساعد الاقتصاد وتوفر الدخل. 

ويواجه رجال الدين الذين يحكمون إيران ضغوطا متصاعدة ويرغبون في الحيلولة دون تجدد المظاهرات التي اندلعت في الأعوام الأخيرة بسبب مشاكل اقتصادية ثم تحولت إلى احتجاجات سياسية.

وأوردت وسائل إعلام إيرانية أن الخطة تتضمن نحو 220 مليون برميل من النفط في بورصة الطاقة الإيرانية، من خلال ما يعرف بسندات سلف.  

اقرأ أيضًا: 

X
صحيفة عاجل
ajel.sa