وكالة روسية: مقتل المدعي العامّ بلوهانسك شرقي أوكرانيا جراء انفجار استهدف مكتبه

انفجار قنبلة بشرق أوكرانيا  (أرشيفية)
انفجار قنبلة بشرق أوكرانيا (أرشيفية)

أفادت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية أن المدعي العامّ للسلطات الانفصالية الموالية لروسيا في إقليم لوهانسك بشرق أوكرانيا قتل في انفجار قنبلة في مكتبه يوم الجمعة.

ويظهر مقطع فيديو متداول الأضرار التي لحقت بالمبنى الذي يضم مكتب المدعي العامّ هناك.

ويتوجه المدعون العامون وضباط الشرطة والصحفيون إلى مدينة إيزيوم الأوكرانية بعد أن قالت السلطات هناك إنها عثرت على مقبرة جماعية تحتوي على أكثر من 440 جثة.

وقالت السلطات الأوكرانية إن بعض الأشخاص قُتلوا جراء القصف والغارات الجوية الروسية، في ما قال سيرهي بولفينوف كبير محققي الشرطة في مقاطعة خاركي، إنه سيتم إجراء تحقيقات الطب الشرعي على كل جثة في القبر.

وشبّه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اكتشاف المقبرة بما حدث في بوتشا، في ضواحي كييف، قائلًا في خطابه بالفيديو ليلة الخميس: "روسيا تترك الموت وراءها في كل مكان ويجب أن تتحمل المسؤولية، وقد بدأت بالفعل الإجراءات اللازمة هناك، المزيد من المعلومات -معلومات واضحة يمكن التحقق منها- يجب أن تكون متاحة غدًا ".

واتهم أندري يرماك، رئيس ديوان الرئاسة في أوكرانيا، روسيا بأنها "دولة قاتلة، ودولة راعية للإرهاب".

وأفادت وكالات أنباء روسية أن أوكرانيا قصفت مباني إدارية وسط مدينة خيرسون جنوبي البلاد، مما أدى إلى مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة آخر نتيجة الضربة.

وقالت الإدارة المحلية المعينة من قبل روسيا في خيرسون في بيان إن اجتماعًا كان يعقد بين مسؤولي المدينة والمنطقة عندما وقع الانفجار، في ما قالت إيرينا فيريشوك وزيرة إعادة دمج الأراضي «المحتلة» مؤقتًا، إن الحكومة الأوكرانية وافقت على مشروع قانون لمعاقبة الأشخاص الذين يجبرون المواطنين الأوكرانيين على الحصول على جوازات سفر روسية.

وقال الأمين العامّ لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ إن الهجوم المضاد الأوكراني ضد القوات الروسية كان فعالاً للغاية، لكنه حذّر من أن الدول يجب أن تستعد للمسافات الطويلة لأن هذا لا يشير إلى بداية نهاية الحرب.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa