الرئيس الفرنسي يزور الموصل بعد تدميرها من داعش

الرئيس الفرنسي يزور الموصل بعد تدميرها من داعش

توجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأحد، في زيارة رسمية إلى محافظة نينوى الواقعة شمالي بغداد.

وتجول إيمانويل ماكرون، في شوارع مدينة الموصل وزار كنيسة الساعة، واطلع على حجم الدمار الذي تعرضت له المدينة بعد حرب التحرير من سيطرة داعش.

ورافق الرئيس الفرنسي في الزيارة محافظ نينوى نجم الجبوري وقائد عمليات نينوى وكبار المسؤولين.

ومن المنتظر أن تشمل الزيارة قضاء سنجار والاطلاع على أوضاع الطائفة الايزيدية التي تعرضت لأبشع الجرائم من قبل تنظيم داعش بعد احتلال محافظة نينوى منتصف عام 2014.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa