بوتين ينهي مزاعم «محاولة تسميم نافالني» ويلمح إلى دور المخابرات الأمريكية

طالب ألمانيا بتقديم أدلة لبدء التحقيقات
بوتين ينهي مزاعم «محاولة تسميم نافالني» ويلمح إلى دور المخابرات الأمريكية

أنهى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجدل المثار ضد بلاده بشأن تورط أجهزة مخابراتها في محاولة تسميم المعارض الروسي «الكسي نافالني»، قائلًا: «لم يكن لدينا سبب للقيام بذلك». 

وأضاف بوتين، خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم الخميس، «لو كنا نرغب في هذا الأمر (تسميم نافالني) لباشرنا تلك المهمة إلى نهايتها»، مشيرًا إلى أن الاستخبارات الأمريكية لعبت دورًا في القضية المثارة ضد موسكو بأن ساعدت ذلك المعارض بتصعيد الادعاءات الرائجة. 

واستكمل الرئيس الروسي: «إن ذاك المريض (نافالني) بمستشفى برلين مدعوم من الاستخبارات الأمريكية؛ لذلك كان من الطبيعي أن تقوم استخباراتنا بمراقبته، لكن ذلك لا يعني مطلقًا ضرورة تسميمه»، مشددًا على أهمية قيام الجانب الألماني بتقديم ما لديه من أدلة بشأن تلك القضية مبديًّا استعداد موسكو لبدء التحقيقات فيها. 

وطالما أثارت قضية «تورط المخابرات الروسية في تسميم المعارض الكس نافالني» جدلًا بالأوساط السياسية الدولية؛ حيث ظهر بمقطع فيديو يتهم موسكو بالتورط في محاولة تسميمه بغاز الأعصاب نوفيتشوك، مدعيًّا أن معامل بدول أوروبية أثبتت ذلك. 

اقرأ أيضا: 

X
صحيفة عاجل
ajel.sa