تراجع شعبية الحزب الحاكم بتركيا.. وأردوغان يتحرك لإنقاذه قبل انتخابات 2023

أحدث استطلاع دولي للرأي..
تراجع شعبية الحزب الحاكم بتركيا.. وأردوغان يتحرك لإنقاذه قبل انتخابات 2023

تراجعت شعبية تحالف الشعب التركي، الذي يضم أحزاب العدالة والتنمية الحاكم، والحركة القومية، حسب تأكيد أحداث استطلاع للرأي أعده مركز Sosyo Politik الدولي للأبحاث. 

ووفق رويترز، ذكر استطلاع أجراه المركز الدولي، أن نسبة التأييد تبلغ 36% لحزب العدالة والتنمية بزعامة رجب طيب أردوغان، و29% لحزب الشعب الجمهوري، أكبر الجبهات المعارضة، و10.4% لحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد،

وأظهرت النتائج أن حزبي الخير والحركة القومية حصلا على أقل من 10% من أصوات المستطلع آراؤهم.

وأجرى مركز الأبحاث الاستطلاع بين 15 و19 فبراير الماضي في 18 ولاية في تركيا من خلال مقابلات شخصية أو مكالمات هاتفية، وبحسب الاستطلاع، حصل تحالف الشعب بين حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية على 44% من الأصوات، في وقت يسعى فيه الحزب الحاكم إلى صياغة مسودة قانون جديد للأحزاب والانتخابات.

وقال منظمو الاستطلاعات إنه، ولأول مرة، يبدو من غير المرجح عودة المؤيدين المحبطين، الذين ابتعدوا عن حزب العدالة والتنمية، للتصويت له في الانتخابات المقبلة.

وقال ثلاثة من مسؤولي حزب العدالة والتنمية لوكالة رويترز، الأسبوع الماضي، إن الحزب يدرس تغييرات في قوانين الانتخابات يمكن أن تنقذ آفاقه في الانتخابات المقرر إجراؤها بحلول عام 2023.

وتحدث مسئولو العدالة والتنمية، شريطة عدم الكشف عن هويتهم، قائلين: إن الخطط تضمنت تقسيم الدوائر الانتخابية الحضرية الكبيرة إلى دوائر أصغر، وهي تغييرات يمكن أن تعزز بشكل كبير عدد نواب حزب العدالة والتنمية.

اقرأ أيضًا: 

X
صحيفة عاجل
ajel.sa