الإرياني يهاجم شروط ميليشيا الحوثي المسبقة للانخراط في مسار السلام: ذريعة جديدة

الإرياني يهاجم شروط ميليشيا الحوثي المسبقة للانخراط في مسار السلام: ذريعة جديدة

قال وزير الإعلامي اليمني، معمر الإرياني، إن استمرار رفض ميليشيا الحوثي الإرهابية المبادرات والدعوات الداعية لوقف الحرب وإحلال السلام في اليمن، وتقويضها جهود التهدئة ووقف إطلاق النار، يؤكد انتهاجها التصعيد العسكري، وانقيادها الكامل خلف الأجندة الإيرانية، وعدم اكتراثها بالأوضاع والمعاناة الإنسانية لليمنيين.

وأوضح الإرياني، في تغريدة عبر حسابه بموقع «تويتر» أن ما أعلنته ميليشيا الحوثي من شروط مسبقة للانخراط في مسار السلام، هي مجرد ذرائع للاستمرار في تقويض جهود التهدئة والتنصل من المسؤولية عن نزيف الدم اليمني والمأساة الإنسانية، وتبرير تصعيدها في جبهات مأرب، واستخدام الملف ورقة ضغط بيد طهران لابتزاز الإقليم والعالم.

وأضاف أن المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والمبعوثين الأممي والأمريكي مطالبون بموقف واضح وحازم من تعنت ميليشيا الحوثي الارهابية إزاء نداءات السلام، ومضيها في مخططها الانقلابي المدعوم من ايران والذي لا يستهدف اليمن بل الأمن والسلم الإقليمي والدولي.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa