ترامب يضع «عراقيل جديدة» أمام بايدن

اختار «البنتاغون» كأحدث عقبة أمام الرئيس المنتخب..
ترامب يضع «عراقيل جديدة» أمام بايدن

يواصل دونالد ترامب، وضع العراقيل أمام الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن وفريقه.

وفي أحدث حلقات هذا المسلسل الذي بدأ بعد الانتخابات مباشرة، قالت الشبكة الأمريكية، إن «إدارة ترامب منعت الفريق الانتقالي التابع لبايدن من لقاء مسؤولي وكالات الاستخبارات في مقر وزارة الدفاع (بنتاغون)»،. حسبما ذكرت شبكة «سي إن إن» الإخبارية.

ونقلت الشبكة هذه المعلومة عن مسؤول استخباراتي سابق مطلع على محادثات المرحلة الانتقالية. والذي قال: «اتخذت ترتيبات الأسبوع الماضي لعقد لقاء بين فريق مراجعة سياسة وزارة الدفاع التابع لبايدن، مع مختلف وكالات الاستخبارات الدفاعية هذا الأسبوع».

لكن «مؤخرًا أبلغ البنتاجون فريق بايدن أنه لن يلتقي أي من هؤلاء الممثلين؛ حتى يقدم الأسئلة التي يود طرحها، وأسماء الأشخاص الذين يريد التعامل معهم». ويعني هذا الإبطاء، أن فريق بايدن لم يلتقِ مسؤولي أجهزة الاستخبارات في البنتاجون، بما فيها وكالة الأمن القومي.

وتأتي هذه العرقلة في وقت تسير فيه الاجتماعات الأخرى كافة التي يعقدها فرق بايدن بسلاسة بعد أسابيع من التأخير.

وكانت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية تحدثت قبل أيام عن مشكلات تواجه فريق بايدن في وزارة الدفاع، نتيجة «وجود مسؤول موال لترامب في الوزارة يتبنى نظرية المؤامرة بشأن الرئيس المنتخب». ومما عقّد الأمر، أن هذا المسؤول هو الذي سيتولى مراجعة طلبات فريق بايدن.

ويأتي هذا التأخير رغم أن إدارة الخدمات العامة أعطت في 23 نوفمبر الماضي، الضوء الأخضر لمسؤولي الوكالات الفيدرالية في الحكومة للقاء أعضاء فريق بايدن، وهو أمر ضروري لضمان انتقال سلس للسلطة.

وخلال الفترة الانتقالية بين إجراء الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة ويوم تنصيب الرئيس، عادة ما يعمل فريق الرئيس المنتخب على لقاء المسؤولين الذين سيغادرون مع الرئيس المنتهية ولايته، والاطلاع منهم على المعلومات المتصلة بسير العمل، حتى يكونوا على دراية كاملة بكافة الملفات مع تولي مهامهم بعد 20 يناير.

اقرأ أيضًا: 

X
صحيفة عاجل
ajel.sa