انطلاق الاجتماع الوزاري للحوار الاستراتيجي بين دول «التعاون الخليجي» وآسيا الوسطى

جانب من الاجتماع الوزاري للحوار الاستراتيجي بين «التعاون الخليجي» ودول آسيا الوسطى
جانب من الاجتماع الوزاري للحوار الاستراتيجي بين «التعاون الخليجي» ودول آسيا الوسطى

انطلقت منذ قليل أعمال الاجتماع الوزاري المشترك للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون الخليجي وآسيا الوسطى، في مقرّ الأمانة العامة للمجلس بالعاصمة السعودية الرياض، برئاسة وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري.

ويبحث الاجتماع مجالات تعزيز العلاقات الاستراتيجية والتعاون المشترك بين الجانبين، لتحقيق الاستقرار والأمن والسلام والصداقة، وخدمة المصالح المشتركة في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، بما يلبي تطلعات الجانبين.

وكان الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، استقبل مساء أمس، عددًا من وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودول آسيا الوسطى، والأمين العام لمجلس التعاون، في حي طريف التاريخي بمحافظة الدرعية، وذلك قبيل انطلاق أعمال اجتماع الدورة الـ 153 للمجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأعمال الاجتماع الوزاري المشترك للحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودول آسيا الوسطى، التي ستعقد اليوم الأربعاء في العاصمة الرياض.

واصطحب وزير الخارجية الوزراء في جولة على عددٍ من الأماكن التاريخية في حي طريف التاريخي بمحافظة الدرعية، التي شملت متحف الدرعية، ومسجد الإمام محمد بن سعود، ومتحف الخيل العربي، والمتحف الحربي، كما اطلعوا على عرض مرئي على قصر سلوى يحكي تاريخ جوهرة المملكة وأمجادها، وحاضرها المتطور، ورؤيتها المستقبلية.

كما أقام وزير الخارجية، حفل عشاء على شرف الوزراء المشاركين في الاجتماعات الوزارية في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa