النووي الإيراني.. 8 جولات فاشلة ونظام أدمن المراوغة

بات الفشل حليفًا للمفاوضات المتعلقة بالملف النووي الإيراني؛ جراء تعنت ومراوغة النظام الحاكم في طهران.

وقد نظمت 8 جولات فاشلة بين أبريل 2021م، ومارس 2022م، دون أن تسفر عن أي تقدم إيجابي بشأن إحياء الاتفاق النووي، وفق «الإخبارية».

اقرأ أيضاً
احتجاجات واسعة لمشغلي الكهرباء في إيران ومطالبات بزيادة الرواتب
منشأة نووية إيرانية

ففي 7 أبريل من العام الماضي كانت أولى جولات التفاوض بعد مساعٍ أمريكية للاتفاق على الرغم من مشاركة واشنطن بطريقة غير مباشرة.

ورغم أن تلك المفاوضات وصفت بأنها «بناءة»، إلا أنه لم يكن ثمة بوادر للوصول إلى آليات لإحياء الاتفاق الذي بدا هشًّا ضعيفًا.

وفي التاسع من أبريل العام ذاته شهدت الجولة الثانية من المفاوضات تقاربًا كبيرًا في الرؤى كانت نهايته عودة المفاوضين إلى دولهم للتشاور.

وبحلول الـ 28 من الشهر ذاته، شهدت الجولة الثالثة من المفاوضات اتفاقًا على تسريعها والدخول بشكل مباشر إلى مرحلة صياغة الاتفاق.

ولم تكد الجولة الثالثة تخرج نتائجها إلى النور حتى أحبطت بظهور آثار اليورانيوم في مواقع إيرانية غير معلنة ما ألقى بظلاله على مصداقية النظام الإيراني.

وفي السابع من مايو لعام 2021م ناقشت جولة المفاوضات الرابعة رفع العقوبات الأمريكية عن طهران وطرحت الملف الصاروخي على الطاولة.

وفي اليوم الـ 25 من الشهر ذاته، انطلقت الجولة الخامسة من المفاوضات لتناقش تخصيب اليورانيوم بأجهزة طرد مركزي متطورة.

وتلا ذلك الجولة السادسة من المفاوضات في 13 يونيو 2021م، تمت الموافقة على الوصول لاتفاق نهائي حالت دونه القضايا الخلافية.

وطرحت الجولة السابعة من المفاوضات في 29 نوفمبر من العام ذاته، مسودتين قدمتهما إيران بشأن رفع العقوبات والوفاء بالتزاماتها النووية.

ثم كانت الجولة السابعة من المفاوضات في الثاني من ديسمبر لكنها شهدت توقفًا مفاجئا بعد أن وصفت أوروبا مطالب إيران بأنها غير واقعية.

وبحلول يوم الـ 27 من ديسمبر زعمت إيران في الجولة الثامنة من المفاوضات أنها تسير بشكل إيجابي، لكنها اعتبرت القوى الغربية متشائمة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa