مقتل 20 حوثيًّا في عملية تسلل فاشلة غربي مأرب

الجيش استكمل تطهير قعطبة
مقتل 20 حوثيًّا في عملية تسلل فاشلة غربي مأرب

ُتل 20 مسلحًا من ميليشيا الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، بنيران الجيش اليمني، في جبهة صرواح غربي محافظة مأرب.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر عسكري قوله إنّ عناصر ميليشيا الحوثي لقوا مصرعهم في كمين لقوات من الجيش عند محاولتها التسلل باتجاه مواقع في محيط جبل هيلان، فيما استعادت القوات كميات من الأسلحة المتوسطة والخفيفة.

على جبهة أخرى، أعلن الجيش استكمال تطهير مدينة قعطبة من جيوب ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، وفرض سيطرته على عدد من القرى المحيطة بالمدينة، التابعة لمحافظة الضالع.

وأوضح مصدر عسكري أنّ 80 عنصرًا بميليشيا الحوثي لقوا مصرعهم في العملية التي أطلقها الجيش، بدعمٍ من المقاومة الشعبية لتحرير قعطبة، مشيرًا إلى تقدُّمٍ آخر للجيش في جبهة مريس، وسيطرته على مناطق صامح والدوير غربي مريس بذات المحافظة، وسط فرار لعناصر الميليشيات نحو محافظة إب المجاورة.

في شأنٍ آخر، اتهم رئيس الفريق الحكومي بلجنة التنسيق وإعادة الانتشار في الحديدة صغير بن عزيز ميليشيا الحوثي بإطلاق صاروخ باليستي، أمس الجمعة، من على بعد 500 متر من ميناء الحديدة، وهو ما يدحض إعلان الأمم المتحدة انسحاب الانقلابيين من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.

وقال بن عزيز في تغريدة له على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «هل سيقتنع المبعوث الدولي مارتن جريفيث بالحقائق، وأن الموانئ عبارة عن ثكنات للميليشيات».

وكان رئيس لجنة إعادة الانتشار في الحديدة مايكل لوليسجارد قد أكّد – الأربعاء الماضي - أنّه يجب أن تكون هناك ترتيبات أمنية لحماية الموانئ الواقعة على الساحل الغربي لليمن، مشدِّدًا على ضرورة العمل على إقامة مناطق منزوعة السلاح في الحديدة.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa