"دير شبيجل" تبوح بتفاصيل خاصة حول المسؤولين عن تعطل طائرة ميركل

قبل سفرها إلى قمة العشرين في نوفمبر الماضي..
"دير شبيجل" تبوح بتفاصيل خاصة حول المسؤولين عن تعطل طائرة ميركل

كشفت مجلة "دير شبيجل" أنّ شركة الطيران الألمانية "لوفتهانزا" هي المسؤولة عن تأخر وصول المستشارة أنجيلا ميركل إلى قمة العشرين الأخيرة التي عُقدت في الأرجنتين.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن المجلة الألمانية، اليوم الخميس، أنّ الشركة مسؤولة عن الهبوط الاضطراري لطائرة "كوندراد أديناور – إيرباص A340" التي استخدمتها المستشارة لحضور القمة.

وحصلت المجلة على معلومات وصفتها بـ"السرية" من الجيش الألماني "البوندسفير"، بأنّه في عام 2009، قامت "لوفتهانزا" بتحديث طائرة "الإيرباص A340"، وقامت بعدد من جولات الصيانة الدورية، لكنّها لم تبلغ الطيارين ومصنع "إيرباص" بنظام الاتصالات الجديد.

وذكرت "شبيجل" أنّ الطيارين لم يستطيعوا حل مشكلة خلل تقني على متن الطائرة؛ ما اضطرهم إلى هبوط طارئ. وكانت وزارة الدفاع الألمانية قد أعلنت -في وقت سابق- نيتها شراء طائرة جديدة واحدة على الأقل من طراز "إيرباص A330" أو "A350"، بعد الهبوط الاضطراري لطائرة المستشارة، بسبب عطل فني، لتطير المستشارة على متن طائرة تابعة لخطوط طيران "أيبيريا" من العاصمة الإسبانية مدريد.

و"كونراد أديناور" هي طائرة من طراز إيرباص (إيه 340-300) مزودة بأربعة محركات وتستخدمها الحكومة الألمانية في رحلات رسمية وأعمال دبلوماسية.

وفي نهاية نوفمبر الماضي، تعطّلت طائرة ميركل وهي في طريقها لحضور قمة العشرين بالأرجنتين؛ ما أسفر عن تغيبها عن افتتاح القمة. وآنذاك، صرح متحدث باسم القوات الجوية الألمانية بأنّ عطلًا إلكترونيًّا كان السبب في الهبوط الاضطراري لطائرة المستشارة التي وصفت ما حدث بأنه "عطل خطير".

في هذا التوقيت، قالت "شبيجل" إن نظام الاتصالات على الطائرة تعطل بالكامل؛ الأمر الذي أجبر الطاقم على الهبوط باستخدام هاتف متصل بالقمر الصناعي على متن الطائرة.

وقد تحدّثت تقارير عن أنّ سببًا جنائيًّا وراء الحادثة، لكن القوات الجوية الألمانية استبعدت ذلك، وأكّد متحدث باسمها أنه لا اشتباه بأي جريمة، وأن الأمر يرتبط بفحص روتيني لمعدات بث لم تعمل.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa