القوات المسلحة الأمريكية تريد إحياء «جيش الأشباح»

القوات المسلحة الأمريكية تريد إحياء «جيش الأشباح»

أعلن اللواء في القوات المسلحة الأمريكية، روس كوفمان، عزمه إعادة إنشاء ما يسمى بـ«جيش الأشباح» بحلول نهاية الثلاثينيات من القرن الحالي، بحسب مجلة «بوبيلار ميكانكس» الأمريكية.

وأوضح كوفمان، مدير الجيل الجديد من مجموعة المركبات القتالية متعددة الوظائف (قيادة جيش المستقبل)، كيف ستعمل الدائرة التي يرأسها؛ حيث ينوي القائد العسكري الأمريكي استخدام الأنظمة الروبوتية في ساحة المعركة وفقًا لمبدأ «جيش الأشباح» خلال الحرب العالمية الثانية، ومن المقرر تنفيذ هذا المفهوم في نهاية العشرينيات.

ووفقا للمجلة، يبدو أن الحديث عن كتيبة سرية للغاية تابعة للقوات المسلحة الأمريكية، تم إنشاؤها عام 1944. كان المقر الثالث والعشرين للقوات الخاصة، المعروف باسم جيش الأشباح، يضم 1023 مجندًا، معظمهم من المصورين والفنانين والمصممين. وهذه الكتيبة التي تم إنشاؤها لتخويف العدو أو إرباكه تم تقسيمها إلى ثلاثة أفواج. «الفوج الأول» كان يتمثل في إنشاء معدات عسكرية قابلة للنفخ، ووحدات عسكرية وتحصينات غير موجودة. و«الفوج الثاني» لتزوير حركة مرور الراديو (انتحال الشبكات، وإرسال أوامر وهمية من الإدارة العليا في شفرة مورس، وما إلى ذلك). أما «الفوج الثالث» المتخصص في خداع الصوت: بمساعدة مكبرات الصوت الضخمة، فتتم إعادة إنتاج هدير الطلقات المسجل مسبقًا، وضجيج المحركات ورنين العجلات، التي يمكن سماعها من عدة عشرات من الكيلومترات. والآن، يعتزم كوفمان استخدام مثل هذه التكتيكات، المكملة بالتقنيات الحديثة، ضد الخصوم، على سبيل المثال؛ لترهيب الجنود الروس أو الصينيين خلال معركة محتملة.

قال الجنرال الأمريكي لمجلة «فوربس»: عندما تكون في الظلام وتسمع هذه السيارات تتحرك ولا تعرف حقًا مكانها، فهناك مستوى معين من الخوف.

يشار إلى أن كوفمان يعتزم أيضًا تقسيم كتيبته السرية إلى ثلاث فرق، اعتمادًا على المعدات المستخدمة. نحن نتحدث عن ثلاثة أنواع من المركبات القتالية المصممة لتعزيز المعدات التقليدية في القتال. وستعمل المركبة القتالية الروبوتية الخفيفة (Robotic Combat Vehicle-Light ، RCV-L) جنبًا إلى جنب مع قوات المشاة والهندسة، وتقوم بنقل الذخيرة والأسلحة الثقيلة. ستكون المجمعات المتوسطة (مركبة قتالية روبوتية - متوسطة ، RCV-M) وثقيلة (مركبة قتالية آلية - ثقيلة، RCV-H) أكبر بكثير، وبفضل معداتها، ستكون قادرة على العمل مع دبابات القتال الرئيسية ومركبات المشاة القتالية.

في أبريل، في مركز التدريب العسكري بمعسكر غرايلينج، تم اختبار نموذج أولي كجزء من برنامج (RCV-L). يقال إن هذا المجمع مسلح بوحدة قتالية (CROWS-J) يتم التحكم فيها عن بعد مع (Javelin ATGM)، قادرة على ضرب أهداف على مسافة تصل إلى 2.5 كم. وهي مجهزة أيضًا بطائرة كوادكوبتر للاستطلاع الجوي.

ومثل هذا النشاط للجيش الأمريكي في تطوير أنظمة الروبوتات الأرضية ناتج عن نجاح روسيا في هذا المجال. بادئ ذي بدء، وفقًا لمجلة «بوبيلار ميكانكس»، نحن نتحدث عن خط «أورانوس». ففي الواقع، أجبرت الإمكانات القتالية لـ«أورانوس-9» الولايات المتحدة على تسريع تطوير برنامجها.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa