رفض حوثي لـ«غروندبيرغ».. الرئاسة اليمنية تؤكد ضرورة تسهيل مهامه لتعزيز فرص السلام

رفض حوثي لـ«غروندبيرغ».. الرئاسة اليمنية تؤكد ضرورة تسهيل مهامه لتعزيز فرص السلام

جددت الرئاسة اليمنية، التأكيد على أن ضرورة تعاون الحكومة مع المبعوث الأممي الجديد هانس غروندبيرغ وتسهيل مهامه لتعزيز فرص السلام.

وفي بيان لها، نقلت الرئاسة اليمنية عن الرئيس عبد ربه منصور هادي التأكيد خلال اجتماع لمجلس الدفاع الوطني على ضرورة تعاون الحكومة معه وتسهيل مهامه لتعزيز فرص السلام المبنية على المرجعيات الثلاث المتعارف عليها والمدعومة محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا.

وأشار البيان إلى أن منصور استعرض خلال الاجتماع مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية بجوانبها السياسية والاقتصادية والميدانية والمعيشية وفرص السلام والمساعي الإقليمية والدولية في هذا الصدد.

وقال البيان، إن الرئيس أكد مجددًا "رغبة الحكومة الشرعية الدائمة نحو السلام ومواقفها الواضحة والصريحة في هذا الصدد، وتجاوبها وتفاعلها الدائم مع كل مبادرات السلام الرامية لحقن الدماء وإنهاء انقلاب المليشيا الحوثية الإيرانية وتبعاتها الكارثية على اليمن والمنطقة بصورة عامة".

ووفقًا لبيان الرئاسة اليمنية، فإن الاجتماع أكد على "أهمية وضرورة استكمال تنفيذ بنود اتفاق الرياض ليسهم في توحيد الجهود والإمكانات لمعافاة الاقتصاد وتعزيز الاستقرار السياسي والأمني والنهوض بالتنمية وتعزيز الموارد وتوحيد أوعيتها لمواجهة الالتزامات الملحة تجاه متطلبات الفرد والمجتمع".

هذا وأعلنت ميليشيا الحوثي، الأحد، رفضها إجراء أي حوار مع المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن الذي تم الإعلان عن تعيينه مؤخراً ولم يبدأ مهامه، إلا بتنفيذ اشتراطات مسبقة.

وكان الأمين العامّ للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد أعلن الجمعة، تعيين السويدي غروندبرغ مبعوثاً خاصاً إلى اليمن، خلفاً لمارتن غريفثس الذي تم تعيينه وكيلاً للأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة لشؤون الطوارئ في الأمم المتحدة.

ويُعد غروندبرغ رابع مبعوث أممي إلى اليمن منذ العام 2011، ويتولى مهامه في الوقت الذي يبدو الصراع في البلاد أكثر اشتعالاً مع رفض ميليشيا الحوثي لكل مبادرات الحل السياسي، تنفيذًا لأجندات النظام الإيراني، بحسب اتهامات الحكومة اليمنية الشرعية.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa