غربت شمس بهاء طاهر.. مثقفون وفنانون وكتاب في جنازة الروائي الكبير


 الروائي الكبير بهاء طاهر
الروائي الكبير بهاء طاهر

حرص عدد كبير من المثقفين والفنانين والكتاب وأبناء الوسط الثقافي المصري، اليوم الجمعة، على المشاركة في جنازة الروائي الكبير بهاء طاهر بمسجد الشرطة بالشيخ زايد، وسيطرت حالة من الحزن الشديد على أسرة الكاتب الراحل، فور وصول الجثمان.

وجاء في مقدمة الحضور المهندس إبراهيم المعلم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشروق، والكاتب الصحفي عبدالله السناوي، والكاتب الصحفي سيد محمود، والكاتب الصحفي خالد داوود، والفنانة علا رشدي وزوجها الفنان أحمد داوود، والنجم خالد النبوي بطل أحد أعمال طاهر الدرامية - واحة الغروب-، ووزير الكهربا السابق محمد شاكر، بحسب وسائل إعلام مصرية.

الروائي الكبير وافته المنية مساء الخميس عن عمر ناهر 87 عامًا، وكان ينتمي لجيل الستينيات من الروائيين، وهو قاص ومترجم وإعلامي، حصل على الجائزة العالمية للرواية العربية عام 2008 عن روايته «واحة الغروب»، وبعد ساعات من وفاته تصدر اسم بهاء طاهر محركات البحث.

ويعد بهاء طاهر واحدًا من أهم قامات المشهد الروائي المصري والعربي رغم أنه مقل في أعماله الأدبية، كان من المعارضين لحكم الإخوان، اسمه كاملًا محمد بهاء الدين عبدالله طاهر (شهرته بهاء طاهر)، ولد في يوم 13 يناير 1935 بمحافظة الجيزة لعائلة تعود أصولها إلى صعيد مصر مدينة الأقصر (جنوب مصر)، كان والده أزهريًا متعلمًا.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa