دوائر استخباراتية ترصد خطوة جديدة لتباعد الأسد عن إيران

دوائر استخباراتية ترصد خطوة جديدة لتباعد الأسد عن إيران

رصدت دوائر استخباراتية غربية خطوة جديدة على مسار التباعد السوري عن إيران؛ مشيرة حسب تقرير نشرته مجلة «دير شبيجل» إلى عمل الرئيس السوري بشار الأسد على تقليص أنشطة وحدة الحرس الثوري الإيراني، المعروفة بالكود «190» في سوريا.

ويتطرق تقرير المجلة الألمانية بشيء من التفصيل إلى طبيعة مهام وحدة الحرس الثوري الإيراني التي يدور الحديث عنها؛ مؤكدًا مسؤوليتها عن عمليات نقل السلاح والعتاد من إيران عبر الأراضي السورية إلى ما يُعرف بـ«حزب الله» في لبنان، والميليشيات الشيعية الموالية لإيران، التي تمارس أنشطتها بشكل موسع في سوريا.

وتلت خطوة التباعد السوري الجديدة عن إيران، قرارًا اتخذه الرئيس السوري بشار الأسد بإقالة نائب قائد سلاح البحرية السوري، العميد بهاء زحلوط، بعد ثبوت إدانته في مساعدة الإيرانيين على نقل معدات عسكرية إيرانية إلى «حزب الله» في لبنان، لا سيما أن زحلوط كان مسؤولًا عن تأمين منطقة الساحل شمال سوريا، وهى المنطقة التي جرت من خلالها عمليات تهريب الأسلحة الإيرانية إلى «حزب الله».

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa