إسبانيا.. اشتباه في بؤرة عدوى بجدري القرود بـ«حفلات للمثليين»

عدوى جدري القرود
عدوى جدري القرود

ترجح السلطات الإسبانية أن حفلات فخر المثليين في جزيرة العطلات «كناريا الكبرى» يمكن أن تكون بؤرة أخرى للعدوى بجدري القرود.

وذكرت صحيفة «إل بايس» الإسبانية السبت، استنادا إلى مصادر بالقطاع الصحي، أن نحو 80 ألف شخص من إسبانيا والعديد من البلدان الأخرى شاركوا في «ماسبالوماس برايد»، الذي حضره بشكل رئيس مثليو الجنس، من الرجال، في الفترة من 5 إلى 15 مايو الجاري، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وبحسب البيانات، فإن رجالا من إيطاليا ومدريد وجزيرة تينيريفي المجاورة، أصيبوا بالفيروس، كانوا شاركوا في هذه الاحتفالات.

تجدر الإشارة إلى أن الاتصالات الحميمة من طرق الانتقال المحتملة للفيروس، وأغلقت السلطات مركز حمامات البخار «ساونا بارايسو» في مدريد الجمعة بسبب إصابة عدة رجال هناك أيضا.

وتم حتى الآن اكتشاف 30 حالة إصابة بمرض جدري القرود في إسبانيا. وذكرت وسائل إعلام أمس الجمعة أن هناك أيضا 23 حالة أخرى مشتبه بها. وكتبت صحيفة «بوبليكو» البرتغالية عن الوضع في البرتغال أنه تم حتى الآن تأكيد 23 حالة. وسجلت ألمانيا أول شخص مصاب بالمرض، وكان قادما من البرتغال عبر إسبانيا - لكن لم يتضح بعد في أي بلد أصيب.

ويتم تسجيل حالات عدوى بفيروس جدري القرود في العديد من البلدان حاليا. ومن الأعراض المحتملة الأكثر شيوعا الحمى والصداع الشديد وآلام الظهر والتهاب الحلق والسعال وتورم الغدد الليمفاوية. ويعد الطفح الجلدي الذي ينتشر من الوجه إلى الجسم من الأعراض النمطية للمرض. ونادرا ما يتسبب المرض في العمى أو الندوب المشوهة كضرر دائم.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa