خسارة الأغلبية البرلمانية تدفع ماكرون إلى عرض التسوية السياسية

خسارة الأغلبية البرلمانية تدفع ماكرون إلى عرض التسوية السياسية
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

طرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، آلية جديدة للتسويات بين القوى السياسية بعد مرور 3 أيام على ضربة سياسية موجعة أطاحت بالأغلبية البرلمانية لحزبه.

يريد ماكرون الخروج من المأزق السياسي الذي وضع فيه، بممارسة التشريع بطريقة مغايرة تقوم على التسويات السياسية. وفق «العربية».

اقرأ أيضاً
ماكرون: زيادة شحنات الأسلحة الفرنسية إلى أوكرانيا خلال الفترة المقبلة
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

وفيما يعزز خصوم ماكرون موقفهم بالبقاء في معسكر المعارضة، خرج الرئيس الفرنسي بخطاب أبدى فيه استعداده للحوار السياسي.

وقال ماكرون، علينا التعلم كيفية الحكم التشريع بطريقة مختلفة، طارحا في هذا الشأن أهمية بناء بعض التنازلات الجديدة مع الحركات السياسية.

كانت الزعيمة اليمينية المتطرفة مارين لوبان دخلت إلى الجمعية الوطنية مع عشرات المشرعين من حزب التجمع الوطني الذي تنتمي إليه، والذي حصل على 89 مقعدًا في انتخابات الأحد.

فاز تحالف معا التابع لماكرون بأكبر عدد من المقاعد - 245 - ولكن هذا أقل بـ 44 مقعدًا من الأغلبية في أقوى مجلس برلمان في فرنسا. قوة المعارضة الرئيسية هي تحالف نوبيس اليساري الذي أنشأه المتشدد اليساري المثير للجدل جان لوك ميلينشون، بحصوله على 131 مقعدًا.

وبتلك النتيجة سيصعب على الرئيس الفرنسي أن يحقق وعوده الانتخابية مثل تدابير تعزيز القوة الشرائية والتخفيضات الضريبية ورفع الحد الأدنى لسن التقاعد من 62 إلى 65. ولا تزال حكومته قادرة على الحكم، ولكن فقط من خلال المساومة مع المشرعين.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa