طالبان تسيطر على مدينة غزني الاستراتيجية جنوب شرقي أفغانستان

طالبان تسيطر على مدينة غزني الاستراتيجية جنوب شرقي أفغانستان

أكد مسؤولون أفغان، اليوم الخميس، أن مسلحي  حركة طالبان سيطروا على عاصمة ولاية غزني جنوب شرقي البلاد، مع تزايد المخاوف بشأن أمن العاصمة الأفغانية كابول.

ومع سقوط غزني، أصبح مسلحو الحركة يسيطرون على أكثر من ربع عواصم ولايات أفغانستان، وحققوا مكاسب سريعة على الأرض مع انسحاب الولايات المتحدة وحلفائها من البلاد الذي يتم بالكامل في نهاية هذا الشهر.

 وقال عضوا المجلس المحلي لغزني ناصر أحمد فقيري وأمان الله كمران إن المسلحين استولوا على أهم المكاتب الحكومية، بما في ذلك مقر الحاكم ومقر الشرطة، كما اقتحموا السجن المركزي.

 واتهم العضوان الحاكم بعقد صفقة مع طالبان لتسليم المدينة، التي تحمل اسم الولاية نفسه، للمسلحين.

وقال عضو آخر في المجلس الإقليمي، وهو حميد الله سرواري، إن طالبان أوقفت هجومها على مبنى وكالة الاستخبارات بالمدينة، وإن عددًا من أفراد قوات الأمن التي كانت تقاوم في وقت سابق في الموقع من المرجح بشدة أن تستسلم لطالبان.

وقال سرواري إن مسلحي طالبان اجتاحوا عددًا من مراكز الشرطة ليلًا قبل أن يسيطروا على المدينة بأكملها.

وأضاف سرواري أن القوات التابعة للحكومة فرت من المدينة وتتمركز حاليًا على قمة تل على بعد نحو 15 كيلومترًا.

وفي الوقت نفسه، قال متحدث باسم وزارة الداخلية إنه تم اعتقال الحاكم مع بعض المسؤولين الآخرين في ولاية ميدان ورداك، بينما كانوا في طريقهم إلى كابول.

ولم تقدم الوزارة أي تفاصيل أخرى حول سبب اعتقال المسؤولين.

وانهزمت قوات الأمن الأفغانية في أنحاء أفغانستان أمام هجمات طالبان، كما تم استنزاف موارد الجيش، ما أثار مخاوف بشأن مصير العاصمة كابول.

ويقدر عدد سكان مدينة غزني بـ 180 ألف شخص، وتقع على طريق دائري مهم يربط أكبر مدن البلاد. وبسبب قربها من كابول، سعت طالبان عدة مرات لإخضاعها لسيطرتها.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa