بعد مقتله في غارة أمريكية.. من هو زعيم القاعدة أيمن الظواهري؟

زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أيمن الظواهري
زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أيمن الظواهري

لقي زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أيمن الظواهري، مصرعه الإثنين، وذلك بعد استهداف المنزل الذي كان يقطن فيه في العاصمة الأفغانستانية كابل، في غارة أمريكية بطائرة مسيرة، وتستعرض صحيفة «عاجل» خلال التقرير الآتي حياة أيمن الظواهري.

من هو أيمن الظواهري؟

اقرأ أيضاً
إعلام أمريكي: مقتل أيمن الظواهري في غارة جوية على مبني سكني في كابل
زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أيمن الظواهري

أيمن محمد ربيع الظواهري، هو زعيم تنظيم القاعدة خلفًا لأسامة بن لادن، والذي تمكنت القوات الأمريكية من قتله؛ حيث ولد أيمن الظواهري، في 19 يونيو 1951، وبعد أن كان ثاني أبرز قياديي منظمة القاعدة العسكرية التي تصنفها معظم دول العالم منظمة إرهابيةً، تمكن بعد مقتل أسامة بن لادن، من أن يصبح زعيم تنظيم القاعدة.

عمل أيمن الظواهري كجراح في تخصص جراحة عامة بعد تخرجه قي كلية الطب جامعة عين شمس، وساعد في تأسيس جماعة الجهاد المصرية ويعتقد بعض الخبراء أنه من العناصر الأساسية وراء هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

أيمن الظواهري حفيد شيخ الأزهر الأسبق

والظواهري هو حفيد محمد الأحمدي الظواهري شيخ الجامع الأزهر الأسبق، وينحدر الظواهري المولود في العاصمة المصرية القاهرة من عائلة من الطبقة المتوسطة، وفيها العديد من الأطباء وعلماء الدين، في حين أن أحد أعمامه كان أول أمين عام لجامعة الدول العربية ووالده محمد الذي توفي في العام 1995 م كان أستاذاً في علم الصيدلة في نفس الجامعة.

نشاط الظواهري السياسي، لم يمنعه من دراسة الطب في جامعة القاهرة، التي تخرج فيها في عام 1974 م وحصل على درجة الماجستير في الجراحة بعد أربع سنوات؛ حيث أسس عيادة طبية في إحدى ضواحي القاهرة، ولكنه سرعان ما انجذب إلى الجماعات الإسلامية التي كانت تدعو للإطاحة بالحكومة المصرية.

والتحق بجماعة الجهاد الإسلامي المصرية منذ تأسيسها في العام 1973، وفي العام 1981، اعتقل ضمن المتهمين باغتيال الرئيس المصري آنذاك أنور السادات.

وخلال إحدى جلسات المحاكمة، ظهر الظواهري باعتباره متحدثاً باسم المتهمين، لاتقانه اللغة الإنجليزية، وتم تصويره يقول للمحكمة:«نحن مسلمون نؤمن بديننا ونسعى لإقامة الدولة الإسلامية والمجتمع الإسلامي.» وعلى الرغم من تبرئته في قضية اغتيال السادات، فقد أدين بحيازة الأسلحة بصورة غير مشروعة، وحكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات، وهي التجربة التي يقال إنها حولته إلى التطرف.

وبعد خروجه من السجن بوقت قصير توجه إلى بيشاور في باكستان وأفغانستان المجاورة في وقت لاحق، حيث أسس فصيلاً لحركة الجهاد الإسلامي، وعمل طبيباً أيضاً في البلاد خلال فترة الاحتلال السوفيتي.

وتولى الظواهري قيادة جماعة الجهاد بعد عودتها للظهور في العام 1993 م وعد الشخصية الرئيسية وراء سلسلة من الهجمات داخل مصر بما فيها محاولة اغتيال رئيس الوزراء آنذاك عاطف صدقي.

أيمن الظواهري وتنظيم القاعدة

تولى أيمن الظواهري قيادة القاعدة بعد مقتل أسامة بن لادن عام 2011 على يد القوات الأمريكية خلال غارة ليلية جريئة في عمق باكستان، حيث كان يختبئ.

وفي نوفمبر 2020، انتشرت أنباء عن وفاة أيمن الظواهري بعد صراع مع المرض، حيث تحدثت تقارير عن إصابته بسرطان الكبد وتقارير أخرى تحدثت عن إصابته بـالربو، وهذه المرة الأولى التي يظهر فيها في فيديو ينشره التنظيم بعد تلك الأنباء.

ونشر الظواهري لقطات فيديو جديدة في سبتمبر 2021، في محاولة واضحة لدحض الشائعات حول وفاته، وذلك في الذكرى العشرين لهجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية في الولايات المتحدة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa