الكاظمي يتلقى اتصالًا من بايدن لبحث آخر المستجدات الأمنية في العراق

الرئيس الأمريكي، جو بايدن
الرئيس الأمريكي، جو بايدن

تلقى رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اتصالًا هاتفيًا من الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ناقش خلاله الطرفان المستجدات الأمنية في العراق.

وخلال الاتصال أكد بايدن دعم واشنطن لعراق مستقل، كما نصت الاتفاقية الاستراتيجية بين البلدين، مشيدًا بدور الكاظمي في التعامل مع تصاعد التوترات الأمنية في البلاد.

اقرأ أيضاً
الكاظمي يشكل لجنة لتحديد المسؤولين عن إطلاق النار على متظاهري بغداد
الرئيس الأمريكي، جو بايدن

ودعا بايدن القوى الوطنية العراقية إلى الانخراط في حوار وطني لإخراج البلاد من حالة الجمود السياسي.

وتسببت الاشتباكات التي اندلعت في العراق يوم الإثنين، واستمرت قرابة 24 ساعة، بين جماعة مسلحة موالية لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، وفصائل شيعية منافسة تدعمها إيران، في مقتل 30 شخصًا وإصابة حوالي 600 آخرين.

وبعد الاشتباكات، أمر الصدر أتباعه، الثلاثاء، بإنهاء احتجاجاتهم وسط بغداد لتهدئة التوتر الذي أدى إلى أكثر أعمال العنف دموية في العاصمة العراقية منذ سنوات.

وجاءت الاشتباكات بين الفصائل المتنافسة بعد عشرة أشهر من الجمود السياسي الذي تشهده البلاد منذ الانتخابات البرلمانية في أكتوبر الماضي.

وبسبب الانقسامات الحادة بين الأطراف السياسية، لم يتم تعيين رئيس وزراء جديد ولا تشكيل حكومة بعد الانتخابات، وفشل البرلمان في انتخاب رئيس جمهورية جديد لبلد يعد بين أغنى دول العالم في موارده النفطية، لكنه غارق في أزمات اقتصادية واجتماعية.

ويتفق مقتدى الصدر وأبرز خصومه في الإطار التنسيقي وبينهم رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، على نقطة واحدة لحل الأزمة، هي الحاجة إلى انتخابات مبكرة جديدة، لكن الصدر يصر على حل البرلمان أولًا، بينما يريد خصومه تشكيل الحكومة قبل البرلمان.

ويمثل الإطار التنسيقي الواجهة السياسية للحشد الشعبي الذي يتعرض ولاؤه المطلق لإيران إلى انتقادات حادة من شريحة واسعة من العراقيين.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa