واشنطن ليس لديها تأكيد بالحمض النووي على مقتل الظواهري

مقتل الظواهري
مقتل الظواهري

كشف الناطق باسم البيت الأبيض، اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة ليس لديها تأكيد من خلال تحليل الحمض النووي لمقتل زعيم تنظيم «القاعدة»، أيمن الظواهري، في قلب كابل، لكنها تأكدت من هويته من خلال مصادر أخرى.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض، جون كيربي: «ليس لدينا تأكيد من خلال تحليل الحمض النووي. لن نحصل على هذا التأكيد. بصراحة تامة، استناداً إلى معلومات من مصادر ووسائل عديدة، لسنا بحاجة إلى ذلك»، في إشارة إلى تحليل الحمض النووي.

اقرأ أيضاً
إعلام أمريكي: مقتل أيمن الظواهري في غارة جوية على مبني سكني في كابل
مقتل الظواهري

لكنه استطرد قائلا: «لدينا تأكيد بالمشاهدة، ولدينا أيضا تأكيد من خلال مصادر أخرى»، حسب «العربية».

أفغان يشككون

من جهتهم، شكك أفغان اليوم بالإعلان عن مقتل الظواهري بضربة من مسيّرة أمريكية على شرفة منزله بعدما اختبأ لشهور في قلب العاصمة الأفغانية.

يأتي هذا بعدما أعلن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، عبر التلفزيون عن مقتل أيمن الظواهري، وهو من أكبر المطلوبين في العالم، وقد خصّصت الولايات المتحدة مكافأة بقيمة 25 مليون دولار أميركي لكلّ من يقدّم معلومة تسمح بالإمساك به.

وقال بايدن في كلمة مقتضبة من البيت الأبيض إنه في صباح الأحد بالتوقيت الأفغاني «شنّت الولايات المتحدة بأمر منّي ضربة جوية على العاصمة الأفغانية كابل أودت بحياة زعيم تنظيم القاعدة».

ونُفّذت الضربة بمسيّرة مزوّدة بصاروخين بلا أي تواجد عسكري ميداني وأي ضحية غير الظواهري ومن دون أضرار تُذكر، وفق ما كشف مسؤول أمريكي.

وبحسب الرواية الأمريكية، كان أيمن الظواهري يعيش في منزل من ثلاثة طوابق في حيّ شربور الميسور في وسط العاصمة الأفغانية حيث يقطن عدد كبير من مسؤولي حركة طالبان في دور فخمة.

وقُتل الظواهري عندما كان على شرفة منزله حيث رُصد عدّة مرّات ولفترات طويلة.

من جهته، نفى وزير الداخلية الأفغاني معلومات بشأن غارة شنّتها مسيّرة على موقع في كابل، مشيراً إلى أن صاروخا استهدف منزلاً خالياً في العاصمة.

غير أن الناطق باسم حركة «طالبان»، ذبيح الله مجاهد، نشر تغريدة، صباح اليوم الثلاثاء، بشأن «ضربة جوية نُفّذت بواسطة مسيّرات أمريكية».

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa