وزارة العدل الأمريكية تصادر هواتف جوالة لمساعدي ترامب

الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب

صادرت وزارة العدل الأمريكية هواتف جوالة لمساعدي الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، مشيرة إلى أنها متعلقة بتحقيق 6 يناير؛ حيث واقعة الهجوم على مبنى الكابيتول في العاصمة ‏واشنطن في يناير 2021.

وكانت وزارة العدل الأمريكية قد كشفت في وقت سابق، أنها تملك أدلة على إخفاء وثائق سرية عن مكتب التحقيقات الفيدرالي، عند محاولة استعادتها في شهر يونيو الماضي من منزل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، مما دفع المكتب لإجراء تفتيش غير مسبوق لمنزله.

وقدم الادعاء أدلة على عرقلة سير العدالة، متهمًا مساعدين للرئيس الأمريكي السابق، بالتأكيد زورا بإعادة جميع السجلات الحكومية التي كان قد خزنها في منزله بعد مغادرة البيت الأبيض في يناير 2021.

وكشفت الوثائق التي قدمها الادعاء أن محامي ترامب منع صراحة الموظفين الحكوميين من فتح أو النظر داخل أي من الصناديق داخل غرفة التخزين عندما سافر عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي لأول مرة إلى منتجع مارالاغو في بالم بيتش في يونيو لاستعادة السجلات، وفقًا لـ «سكاي نيوز».

وذكرت الوزارة في الملف، الذي قدمته إلى المحكمة الجزئية الأمريكية في المنطقة الجنوبية لفلوريدا أن الحكومة توصلت كذلك إلى أدلة تثبت أن السجلات الحكومية ربما أخفيت ونقلت من غرفة التخزين في جهود بذلت على الأرجح لعرقلة تحقيق الحكومة.

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي إف بي آي، قد عثر على أكثر من 11 ألف وثيقة حكومية داخل منزل رئيس البلاد السابق دونالد ترامب، في فلوريدا؛ بينها 48 وثيقة سرية.

وأوضحت مصادر أن الكشف عن سجلات المحكمة الذي أمرت به القاضية أيلين كانون في وست بالم بيتش جاء غداة سماعها المرافعات الشفوية لمحامي ترامب وأكبر ممثلي الادعاء في مكافحة التجسس بوزارة العدل بخصوص ما إذا كان ينبغي تعيين مشرف قضائي خاص لمراجعة الوثائق المصادرة من منزل «مار إيه لاجو» بناء على طلب الرئيس السابق، بحسب سكاي نيوز.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa