«داعش» يحرق قرية عراقية بعد اغتيال عائلة المختار

سكانها اضطروا إلى الفرار
«داعش» يحرق قرية عراقية بعد اغتيال عائلة المختار

كشف مصدر أمني عراقي، اليوم السبت، أنّ مسلحين ينتمون لتنظيم «داعش» الإرهابي، أحرقوا قرية الإبراهيمية غربي مدينة الموصل، وذلك بعدما أعدموا إحدى عائلاتها.

المصدر الذي تحدّث لفضائية «العربية» دون أن تكشف هويته، قال إنّ الدواعش هاجموا قرية الإبراهيمية (تل الرمان) في منطقة الكوار في الجانب الغربي من الموصل في ساعة متأخرة من ليل الجمعة، لافتًا إلى أنّهم أحرقوا منازلها، وذلك بعد أيام على اقتحام القرية وإعدام عائلة المختار فيها، وتصفية سبعة أشخاص.

وأوضح المصدر بقيادة عمليات نينوى، أنّ بعض سكان القرية هربوا منها بعد عملية اغتيال المختار، في حين يعيش البعض الآخر حالة رعب ويستعد للمغادرة، خوفًا من هجمات جديدة.

من جهتهم، أفاد مواطنون من مدينة الموصل بأن مسلحي داعش أحرقوا منازل غادرها سكانها في قرية تل الرمان المتاخمة لمنطقة الكوار، وأكّدوا أنّ القرية التي كانت تقطنها قرابة 12 عائلة أضحت شبه خاوية بعد حادثة اغتيال المختار وعائلته الأسبوع الماضي.

وتأتي هذه العملية الإرهابية ضمن سلسلة هجمات ينفذها عناصر «داعش» في مناطق متفرقة من العراق، منها في محافظة ديالى، وبخاصةً قضاء خانقين حيث أحرق التنظيم محاصيل زراعية تعود لمواطنين في قرى ميخاس ودارا ومبارك، وكانت هذه المحاصيل من الحنطة والشعير معدة للحصاد.

وينشط مسلحو «داعش» في مناطق متفرقة من العراق؛ حيث شنُّوا هجومًا على نقطة عسكرية في منطقة الرياض الواقعة في قضاء الحويجة (شمال) قبل يومين، وقتلوا أربعة منتسبين ينتمون لقوات الشرطة الاتحادية، بحسب بيان صادر عن خلية الإعلام الأمني في العراق.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa