بلينكن يدين المناورات العسكرية الصينية في محيط تايوان: تصعيد كبير

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن

أدان وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، الجمعة، المناورات العسكرية الصينية في محيط تايوان، معتبرًا أنها "تصعيد كبير".

ولفت بلينكن إلى "عدم وجود مبرر" للتدريبات التي أطلقتها بكين ردًّا على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، إلى تايوان.

وكانت الصين أطلقت صواريخ بالستية ونشرت طائرات مقاتلة وسفنًا حربية حول واحد من أكثر ممرات الشحن البحري ازدحامًا في العالم بالقرب من تايوان.

وقال بلينكن بعد محادثات مع وزراء خارجية جنوب شرق آسيا (آسيان) في بنوم بنه (عاصمة كمبوديا) إن "هذه الأعمال الاستفزازية تصعيد كبير".

وأضاف أن المواجهة التي وقعت هذا الأسبوع كانت أحدث محاولة لبكين لتغيير الوضع الراهن الهش بشأن تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي، والتي يعتبرها الحزب الشيوعي الحاكم في الصين جزءًا من أراضيها سيتم استعادتها بالقوة إذا لزم الأمر.

وأفاد "توقعنا بأن تتخذ الصين خطوات من هذا القبيل، وفي الواقع وصفنا هذا السيناريو بالضبط".

وتابع: "نحافظ على قنوات اتصال مفتوحة مع الصين ... (و)طالبت نظيري الصيني عند لقائي به في بالي بألا تتخذ بكين زيارة بليوسي ذريعة للتصعيد. أبلغنا بكين أننا لا نسعى إلى أي أزمة ونحن ندعم السلام في المنطقة".

وقال بلينكن: "الحقيقة هي أن الزيارة كانت سلمية. لا يوجد مبرر لهذا الرد العسكري المتطرف وغير المتناسب... (نحن) مستعدون لما تفعله الصين ولكننا لا نسعى لأي أزمة"، مشددًا على أن موقف الولايات المتحدة حيال قضية تايوان لم يتغيّر ولن يخضع "للاستفزازات" الصينية.

وجدد وزير الخارجية الأمريكي استمرار دعم الولايات المتحدة للاستقرار في منطقتي الهادئ والهندي، مشيرًا إلى أن أي خلاف في مضيق تايوان "يجب أن يحل بشكل سلمي وليس بالقوة".

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa