قائد عسكري بريطاني سابق: انسحاب بايدن من أفغانستان يطلق العنان لكوكتيل إرهابي خطير

قائد عسكري بريطاني سابق: انسحاب بايدن من أفغانستان يطلق العنان لكوكتيل إرهابي خطير

أثار حادث طعن النائب البريطاني المحافظ ديفيد أميس حتى الموت مؤخرًا، بينما كان يعقد لقاءً مع ناخبيه في دائرته في كنيسة بلفيرس الميثودية- "صدمة" و"حزنًا" في المملكة المتحدة حسبما قال رئيس الوزراء بوريس جونسون.

وتمَّ إلقاء القبض على "علي حربي علي" البالغ من العمر 25 عامًا، المتهم بقتل أميس. وهو ينتمي إلى عائلة صومالية ثرية تم منحها حق اللجوء في بريطانيا بعد فرارها من بلادها التي مزقتها الحرب في تسعينيات القرن الماضي.

ويقول الكولونيل ريتشارد كريمب القائد السابق في الجيش البريطاني في تقرير نشره معهد جيتستون الأمريكي إنه لم يتحدد السبب الحقيقي وراء ذلك الهجوم الذي تردد أن القاتل اعترف بارتكابه، ولكن يعتقد أنه ربما تأثر بحركة الشباب الصومالية الموالية لتنظيم القاعدة الذي يمارس نشاطه في الصومال وكينيا.

وكان كين مالكوم، المدير العام لجهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني "إم آي 5" قد حذر الشهر الماضي من أنه ليس هناك أدنى شك في أن انتصار طالبان في أفغانستان قد " شجع وجرأ" الجهاديين في كل مكان.

ويرى كريمب، الرئيس السابق لفريق مكافحة الارهاب الدولي في مكتب مجلس الوزراء البريطاني، أنه ربما يعد قتل البرلماني البريطاني أول هجوم إرهابي ناجح في بريطانيا بعد قرار الرئيس جو بايدن الكارثي بسحب القوات الأمريكية من أفغانستان.

وقد وقع الطعن الوحشي لأميس في أعقاب هجوم شهدته النرويج وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين الأسبوع الماضي، وهجوم آخر في نيوزيلندا في أيلول / سبتمبر أسفر عن إصابة خمسة أشخاص.

ومن المعروف أن الجهاديين في أنحاء العالم احتفلوا بهزيمة الغرب في أعقاب سيطرة طالبان على السلطة في كابول. ولم يؤد ذلك فقط إلى إعادة تنشيط طاقة الخلايا الإرهابية، ولكن سيؤدي أيضًا إلى زيادة في عمليات التجنيد، وزيادة التمويل من جانب الداعمين للجهاديين.

وكان تنظيم القاعدة قبل انسحاب بايدن في وضع متراجع، في أعقاب استهداف عناصره بواسطة هجمات الطائرات الأمريكية المسيرة في المناطق القبلية في باكستان، والنكسات الكارثية التي تعرض لها في سورية، والعراق، واليمن، ومقتل أسامة بن لادن وصعود نجم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وقد تعززت الآن المكانة الدولية لتنظيم القاعدة بين باقي الجهاديين، حيث إن للتنظيم نصيبا في التمجيد بنجاح طالبان- الذي كان له دور فيه.

وأضاف كريمب أن القاعدة، وداعش وغيرهما من الشبكات الجهادية سوف يستغلون النجاح الباهر لحركتهم العالمية، وسيقومون بتوجيه وتشجيع الهجمات في أنحاء العالم، ويحاكون داعش في ذروة قوتها في سورية والعراق، ودفع الآلاف إلى التطرف، والتشجيع على القيام بعمليات طعن، ودهس، وهجمات بالمتفجرات والأسلحة في دول كثيرة.

ويقول كريمب إن هذا التشجيع واسع النطاق على الإرهاب، رغم أنه احتمال كئيب للغاية، لن يكون النتيجة الإرهابية الأكثر خطورة للانسحاب. إذ إنّه سيكون هناك تدفق للجهاديين على أفغانستان للانضمام إلى الجهاديين هناك، كما فعلوا في السنوات التي سبقت هجمات 11 أيلول/ سبتمبر. وسوف يتدربون، وينظمون، ويرسخون اتصالات عالمية، ويخططون لهجمات ويتلقون التوجيه والتمويل من القيادة.

ورغم وعود حركة طالبان بعدم توفير ملاذ آمن للإرهابيين، فإنها سوف تفعل العكس. فطالبان والقاعدة مرتبطان ارتباطا لا ينفصم ، حيث أعلن بن لادن و خليفته أيمن الظواهري مبايعتهما التي لا يمكن التراجع فيها لقادة طالبان.

ويوضح كريمب أن فرع داعش في خراسان، الذي يضم عدة آلاف من المقاتلين في أفغانستان، سوف يشكل تهديدا مماثلا.

ويزعم كثير من القادة السياسيين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة أن طالبان عدو لدود لداعش، حيث يقترح البعض أنه يمكن تشكيل تحالف مع طالبان ضد داعش .

ويرى كريمب أن هذا الاقتراح البغيض هو مجرد محاولة للمساعدة في الحد من العواقب السياسية الناجمة عن تصرفاتهم الحمقاء التي سهلت غزو طالبان لأفغانستان.

وفي واقع الأمر، سوف تقاتل طالبان وداعش كل منهما الأخرى في بعض الأحيان، وسوف تتعاونان في أحيان أخرى، وهي ظاهرة لا يدركها فهم كثير من المعلقين والسياسيين في الغرب، ولكنها نمط مألوف في المنطقة.

وفي نهاية المطاف، يعتبر الكفار والمرتدون عدوا مشتركا يمكن أن يؤدي القضاء عليهم إلى توحيد صفوف الشبكات الإرهابية وتجاهل أي صدام أيديولوجي أو غيره بينها.

ويقول كريمب إن طالبان أصبحت الآن أكثر اتجاها للخارج في طموحاتها الجهادية. فقبل عام 2001 كانت الحركة تركز أساسا على أفغانستان. ولكن الآن وبعد عشرين عاما في مقاتلة القوات الغربية، وفي ظل انضمام الكثير من العناصر الأصغر سنا إليها، والتي لديها قدر أكبر من الوعي الدولي، تتجه أنظار الحركة أيضا إلى الدور العنيف الذي يمكن أن تقوم به في إقامة خلافة إسلامية عالمية.

ويختتم كريمب تقريره بقوله إن الكوكتيل الناتج عن ذلك سيكون أكثر خطورة، مما كان عليه الحال قبل 11 أيلول/ سبتمبر. وتدرك كل هذه الكيانات الفاعلة في الوقت الحالي أنه ليس هناك احتمال لأي تدخل أمريكي على نطاق واسع في أفغانستان.

وفي حقيقة الأمر فإن انسحاب بايدن لم يؤد فقط إلى جلب الظلام والفوضى لشعب أفغانستان، وتقويض المصداقية الاستراتيحية للغرب تمامًا، بل أيضًا أطلق ما قد أصبح أخطر تهديد إرهابي يواجهه العالم حتى الآن.

اقرأ أيضاً

X
صحيفة عاجل
ajel.sa