محكمة هولندية تعرض حطام صاروخ أسقط طائرة ماليزية

محكمة هولندية تعرض حطام صاروخ أسقط طائرة ماليزية

قدمت محكمة هولندية معنية بنظر قضية الطائرة الماليزية التي سقطت شرقي أوكرانيا (قبل 7 سنوات)، اليوم الثلاثاء، أدلة قوية بشأن الصاروخ المشتبه باستخدامه لإسقاط الطائرة خلال رحلتها رقم إم.اتش 17.

وقالت المحكمة، في بيان إن الحطام الذي تم العثور عليه من موقع تحطم الطائرة كان أجزاء من صاروخ «بوك» الروسي، الذي يرجح الادعاء استخدامه في إسقاط طائرة الركاب التابعة للخطوط الجوية الماليزية في يوليو 2014م في أجواء منطقة الصراع شرقي أوكرانيا.

ووفق ملف القضية عُثر على تسعة أجزاء من صاروخ «بوك» بموقع تحطم الطائرة، فضلًا عن أجزاء معدنية صغيرة في جثث الطيارين، وبين الأمتعة وحطام الطائرة، والتي تنتمي إلى صواريخ بوك، وفقًا لتقديرات الخبراء.

كما عرضت المحكمة صورا لأجزاء، والتي أعيد تجميعها من الحطام، والتي أظهرت آلاف الثقوب، مع ظهور أكبر ضرر على الجانب الأيسر من قمرة القيادة؛ حيث تردد أن صاروخ بوك انفجر.

كانت الطائرة بوينج 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية في طريقها من أمستردام إلى كوالالمبور، عندما تم إسقاطها فوق منطقة متنازع عليها في 17 يوليو 2014م.

ويواجه أربعة رجال، (3 روس وأوكراني)، تهمة إسقاط الطائرة وقتل جميع من كانوا على متنها، وعددهم 298 شخصًا، ويحاكم المتهمون غيابيا وذلك لبقائهم هاربين، وتعقد المحاكمة في مبنى شديد الحراسة معد لذلك قرب مطار شيفول في أمستردام.

وتجري المحاكمة في هولندا لأن منها معظم الضحايا وبعد سنوات من التحقيق، بدأت جلسات المحاكمة الرئيسية أمس الاثنين. لكن صدور حكم قبل نهاية العام أمر غير متوقع.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa