مواطنو جورجيا ينتخبون برلمانًا جديدًا في اختبار لهيمنة الحزب الحاكم

يسيطر عليه منذ 8 سنوات
مواطنو جورجيا ينتخبون برلمانًا جديدًا في اختبار لهيمنة الحزب الحاكم

بدأ مواطنو جورجيا، اليوم السبت، انتخاب برلمان جديد في اختبار لهيمنة حزب الحلم الجورجي الحاكم على مدى الأعوام الثمانية الماضية.

وأثار حزب الحلم الجورجي الجدل بسبب سياسته المتمثلة في اتباع نهج واقعي تجاه روسيا المجاورة، بما في ذلك محاولة استعادة العلاقات التجارية التقليدية.

وفقدت جورجيا السيطرة على منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية الانفصاليتين، في حرب قصيرة مع روسيا عام 2008.

وقد ألقى حزب الحلم الجورجي باللوم في هذا الصراع على الحزب الحاكم وقت الحرب وهو الحركة الوطنية المتحدة.

وقال الحزب في برنامجه إنّ «سياسة الحلم الجورجي الواقعية والمسؤولة تجاه روسيا» مكَنت من تقليل تهديدات السياسة الخارجية من روسيا كما أعادت فتح السوق الروسية أمام المزارعين ورجال الأعمال الجورجيين.

وتطمح جورجيا، وهي جمهورية سوفيتية سابقة، إلى الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي العسكري الغربي (ناتو) وتعزيز اندماجها مع الاتحاد الأوروبي. وبعد حرب عام 2008، قطعت جورجيا العلاقات الدبلوماسية مع روسيا.

وهيمن حزب «الحلم الجورجي» على الانتخابات البرلمانية الأخيرة في عامي 2012 و2016. ونظام الحكم في جورجيا جمهوري برلماني، ولذلك فإن الحزب الذي يسيطر على البرلمان هو الذي يحكم البلاد.

وفي محاولة لإنهاء هيمنة الحزب هذه المرة، وقعت أحزاب المعارضة اتفاقية لاستبعاد الحلم الجورجي من تشكيل حكومة ائتلافية، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية أمس الجمعة.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa