هادي: السلام يُقتل على يد الحوثيين.. وتنفيذ اتفاق الرياض أولوية

هادي: السلام يُقتل على يد الحوثيين.. وتنفيذ اتفاق الرياض أولوية

أكد الرئيس اليمني، عبدربه منصور عادي، اليوم الأربعاء، أن تنفيذ ما تبقى من بنود اتفاق الرياض أولوية لضمان الاستقرار الأمني والاقتصادي وتعزيز مؤسسات الدولة.

وقال، في خطاب له بمناسبة الذكرى 58 لثورة 14 أكتوبر، اليوم الأربعاء، إن عودة الحكومة إلى عدن تحتاج توحيد الجهود لإنجاح مهامها وإزالة كل العراقيل التي تمنع وتعطل الحكومة من القيام بدورها.

كما تطرق الرئيس اليمني إلى الظروف الاقتصادية العصيبة التي تمر بها بلاده، وأعرب عن «التطلع لدعم الأشقاء والأصدقاء».

واتهم هادي الميليشيات الحوثية بقتل أي محاولات لإحلال السلام، ومحاولة نقل التجربة الإيرانية «البغيضة»، على حد وصفه، لكي تمارس الاستعباد والإقصاء والعنف والإرهاب، مؤكدًا أن «اليمن لن يكون بخير مع بقاء هذه الميليشيات المتطرفة الإرهابية لتقتل وتحاصر شعبنا في مأرب وشبوة والضالع وتعز والبيضاء وغيرها».

وقال: «السلام يُقتل في اليمن على يد الميليشيات الحوثية ومن ورائها الدعم الايراني اللا محدود.. جهود السلام تتحول يوماً إثر يوم في ذهن الشعب اليمني إلى جهود غير ملموسة وبيانات لا توقف إرهابًا ولا تمنع مزيدًا من القتل والدمار ولا تحقق سوى الاستهتار والعبث من قبل الميليشيات الحوثية».

وأكد أن «استمرار هذه الميليشيات بالقتل والهجوم والحصار والعنف والإرهاب يحدد بشكل واضح موقفها من السلام ومن جهود الأمم المتحدة ومن المبادرات المطروحة للسلام».

وانتقد الرئيس اليمني موقف المجتمع الدولي ووقوفه «عاجزًا عن ممارسة أي ضغوط ضد طرف يعتدي، ويقتل ويتباهى بالقتل والحصار أمام العالم كله ويرفض دعوات السلام ووقف الدم»، مشيرًا إلى إن «استمرار الميليشيات في تجاهل الدعوات الدولية للسلام هو استمرار لسياسة الاستهتار واستمرار لسياسة العنف والإرهاب وفرض الأمور بالقوة».

وانتقد هادي بشدة المأساة التي تعيشها مدينة العبدية في مأرب، التي تأوي أكثر من 35 ألف مدني، مع استمرار حصار ميليشيات الحوثي لها لأكثر من 20 يومًا، دون السماح بمرور أي علاج أو غذاء «ما يكشف عن همجية قذرة وسلوك إرهابي لا ينتمي لقيم الحرب ولا لأخلاقيات اليمنيين، فضلاً عن انتهاكه للقانون الدولي الإنساني».

وأضاف: «كل هذا يحدث في الوقت الذي تمد مأرب كل البلاد بالغاز والنفط ومتطلبات الحياة.. إنها تمنحهم الحياة في الوقت الذي يعطونها الموت».

وتعهد هادي بـ«الوفاء لتطلعات الشعب اليمني في الخلاص من براثن الميليشيا الإيرانية»، مراهنًا على تضحيات الشعب اليمني ورفضه للمشاريع الدخيلة على هويته وتاريخه، وثبات وصمود أبطال الجيش الوطني.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa