البيت الأبيض: ترامب سيقبل نتيجة الانتخابات الرئاسية

بعد تجديده التشكيك في نزاهتها
البيت الأبيض: ترامب سيقبل نتيجة الانتخابات الرئاسية

قال البيت الأبيض، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيقبل نتائج الانتخابات الرئاسية التي ستُجرى في الثالث من نوفمبر، وذلك بعد يوم من توجيه انتقادات إلى الرئيس الذي ينتمي للحزب الجمهوري لرفضه الالتزام بقبول تلك النتائج.

وبعد الضغط عليها في مؤتمر صحفي للتعليق على تصريحات ترامب يوم الأربعاء، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني إن «الرئيس سيقبل بنتائج انتخابات حرة ونزيهة».

وكانت تصريحات ترامب قد دفعت رفاقه في الحزب الجمهوري للتعبير عن دعمهم لانتقال سلمي للسلطة.

وجدد ترامب التشكيك فيما إذا كان يمكن الوثوق بنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بعد ساعات من امتناعه عن التعهد بانتقال سلمي للسلطة إذا خسر الانتخابات الرئاسية.

وأثارت تصريحات ترامب مخاوف لدى كلا الحزبين الرئيسين، فيما وافق مجلس الشيوخ بالإجماع على قرار بشأن «الالتزام بالانتقال المنظم والسلمي للسلطة»، وهي خطوة نادرة من الحزبين، وتعهد زعيم الجمهوريين في الكونجرس بـ«انتقال منظم» للسلطة.

وكان ترامب قد قال ردًا على سؤال من أحد الصحفيين حول تسليم السلطة سلميًا: «سنرى ما يحدث»، في عام 2016، ويشير ترامب في هذه الدورة الانتخابية إلى أنه ربما يسعى للطعن في نتائج الانتخابات بالمحكمة.

وعندما طُلب منه توضيح تصريحاته شكك ترامب في نزاهة الانتخابات المقبلة قائلا: «نريد أن نتأكد من أن الانتخابات نزيهة.. لست أدري ما إذا كان ذلك ممكنا في ظل هذا الوضع برمته- في إشارة إلى توسيع نطاق التصويت عبر البريد- سنرى».

إلى ذلك، قدم ترامب أولى الخطوط العريضة بشأن خططه لإصلاح الرعاية الصحية، التي يتحدث عنها منذ أشهر؛ لكنه لم يعلن تفاصيل حول كيفية التنفيذ، والسؤال المحوري هو ما إذا كان من الممكن الحصول على تأمين صحي حتى في ظل ظروف صحية موجودة مسبقًا.

وفيما تتهم إدارة ترامب بمحاولة إلغاء حزمة إصلاحات «أوباما كير»، بالكامل، وانعكاس ذلك على الأشخاص المصابين بأمراض موجودة مسبقًا، فقد شدد ترامب على أنه لن يوقع على أي قوانين لا تشمل ضمانات للأشخاص أصحاب الظروف الصحية الموجودة مسبقًا.

اقرأ أيضا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.